ads
ads

محمد غنيم يكتب  : “خليها تعنس” .. “خليك فى حضن امك”

الإثنين 11-02-2019 00:06

مصر .. بقلم : محمد غنيم

من ايام قليلة دشن بعض الشباب حملة على السوشيال ميديا لقت رواضاً ونقداً وغضباً وهى حملة ” خليها تعنس ” وهنا يقصد هذا الشاب اهالى البنت وطلباتهم المبالغ فيها والتى عجز الاعجاز بكل صوره عن مساعدة الشاب البسيط فى مقتبل عمره على تحقيقها , وما كان للجنس الاخر الا ان يرد ببعض الكلمات على هذه الحملة مثل ” خليك فى حضن امك ” و ” ربنا نجدك يانوسة ” حفاظاً منهم لماء الوجه , قذف سافر بين الجنسين امام مشكلة تفاقمت وليس باليد حيلة

فعندما تعلم ان احصائيات مراكز الابحاث الاجتماعية رصدت معدلات العنوسة بمصر لـ 13.5 مليون عانس 13.5 مليون بائس 13.5مليون شاب وفتاة يحلم بما يُسمى ” عش الزوجية ”  ولكن قلة الحيلة وضيق الرزق والذيادة الملحوظة فى انجاب الفتيات عن الذكور ادت اللى اكثر من 11 مليون فتاة و2.5 مليون شاب بلغوا سن الثلاثيين وهم داخل فُقاعة الوحدة والانغلاق بدون شريك يشاركهم امور الحياة اليومية كأى زوج و زوجة !!

نعم يا املس المشاعر , نعم ياملساء العضلات فالامر خارج عن نطاق السيطرة وعضلاتكم الملساء لايمكن التحكم بها , فداخل تجويف مجتمعنا المترنح نميل يميناً ويساراً امام المشكلة العصيبة دون ان نخترق هذا التجويف لنخفف من عبء الامر , فعزيزى العانس وغزيزتى العانسة هناك مايُسمى بـ  ” مراسم الزواج ”

وماهى مراسم الزواج ؟ انها بعض الخطوات المُعقدة التى يجب على الشاب ان يخطوها ليحظى بفتاته , فعلى الشاب العاطل او ذوى العمل بالمؤسسات الخاصة ذو الرواتب الضئيلة ان يأتى بشقة ومهر وشبكة وان يتولى مصاريف لاحصر لها من حفل الخطوبة وكتب الكتاب و قاعة الافراح وما يتلألأ حولها من مصاريف جانبية كمصفف الشعر او مايعرف هذه الايام بمهنة الميكب ارتست لتجميل العرائس والمصور وايجار سيارات الزفة وفستان الزفاف ايجاره او شرائه , ليجد هنا الشاب العازب نفسه امام حسبة برما تحتاج الى الاف الجنيهات من اجل ان يغير حالته الاجتماعية ببطاقته من عازب لمتزوج مديون او ان يصرف نظره عن هذا الحسبة المعقدة لنرفع بعدها شعاراً ” لا زواج الا للاغنياء ” وما على الشباب الفقراء الا الاحلام الطائرة

اما الفتيات فموقفها لا يقل حرارة وشدة عن موقف الشاب فعلى اهل الفتاة ان يصارعوا طواحين الهواء فى ظل هذه الحياة المُذلة , ليقع الاب الموظف محدود الدخل داخل دائرة تجهيز ابنته من اجهزة كهربائية و اجهزة حرارية ولا ينسى معهم جهاز ضغط الدم والسكر ليقيس بهم حالته وهو يتأرجح بين المحلات والاسواق , او ان يقوم احد الوالدان من اب اوام بامضاء كمبيلات على انفسهم لينتهوا من امر الزواج ليدخلوا بعدها فى دوامة تسديد الكمبيلات ليصبح غارم وتصبح غارمة لينتهى بهم المطاف بساحات القضاء .

انه الزواج ببلادنا , انه ضغوط وقيود وتقاليد ليس لها اساس بديننا واصلنا , هذا هو السبب الاول وراء العنوسة وانتشار تناول الشباب العُزاب للمخدرات , وانتشار الفساد وانعدام الاخلاق بين الفتيات العازبات او مايُعرف بـ ” السحاق الجنسى ” , وانتشار مواقع الشات الجنسية وماتحتويها من رزيلة , وانتشار الزواج العُرفى وظاهرة التحرش والاغتصاب وحالات الاكتئاب والانتحار الخ الخ الخ , السبب فى هذا الانحدار عدم التيسير لامور حياتنا , و عدم تطبيق حديث الرسول صلى الله عليه وسلم  فــعن عقبة بن عامر رضى الله عنه قال رسول الله ” خير النكاح ايسره ” وليس اعسره  .

فعندما نرى الاوربيين فى اتخاذ قرار الزواج نجد الصعوبة التى يواجهونها فقط فى اتخاذ القرار وليس فى اتباع الخطوات لانهم ليس لديهم خطوات وانما لديهم احترام لميثاق خصوصية هذا القرار بين الشاب والفتاة دون تهكمات المجتمع , فيتعاون الاثنان فى بناء عش زواجهم ان لم يستطعوا شراء منزل يستأجروا , ان لم يستطع الشاب شراء خاتم الماظ لحبيبته يشترى لها ماتيسر له ذهب او حتى فضة , تجهيز المنزل يكون فى حدود الضروريات وليس عرض منتجات , الفرح يمكنه ان يكون حفلا هادئاً يجمع المُقربين والاصدقاء , فلماذا لانفعل ذلك لماذا لانجعل الزواج امر شخصى بين اثنان بمباركة الاهل ايضا وبموافقتهم وليس افحام شروطهم المعقدة بالامر , وبالاخير نجد ايضا الاهالى احيانا هم السبب فى حدوث انفصال حيث اصبحت مصر تحتل المركز الاول عالمياً من حيث معدلات الطلاق بمعدل 250 حالة طلاق يومياً , فالزواج علاقة بين اثنان وليس تحكم عائلتان .

فلنضرب بهذه العادات والتقاليد الرجعية عرض الحائط ولنتخذ منهجهاً جديداً فى اتباع سبل حياتنا لحياة سلسة يمكنها ان تنصهر بين صخور صعوبة هذه الايام مادياً ونفسياً , حتى لانقول بعدها ” خليها تعنس ” وترد هى الاخرى ” خليك فى حضن امك ” ويسوء الامر اكثر فأكثر .

 

Mohammedghonam841@yahoo.com

https://www.facebook.com/mohamed.ghonam.714

اضف تعليق