ads
ads

مشكلتك مع البروفيسورة غادة مظلوم: يريدني زوجة ثانية في السر.. ماذا افعل ؟

الخميس 16-05-2019 20:46

البروفيسورة غادة مظلوم

هذه مشكلتى – يريدنى زوجة ثانية فى السر بقلم : غادة مظلوم إنفصلت عن زوجى منذ ثلاثة أعوام بعد زواج أستمر 12 عامآ أثمر عن ثلاثة بنات أصغرهن فى السادسة ، حملت لقب مطلقة وأنا فى الثانية والثلاثين من عمرى لأسباب كثيرة يعلمها الله ، لا أريد الخوض فيها ، حاولت جاهدة الإحتفاظ بحضانة بناتى ، لكن طليقى رفض الإنفاق عليهن حال تمسكى بالحضانة بحجة أنى أقيم بعد الطلاق مع والدى فى محافظة أخرى ، وهو لا يريد أن يتربى بناته بعيدآ عن منزل عائلته ، أضطرتنى الظروف لقبول ذلك على أن يقضى البنات معى فترة الأجازات كاملة معى ثم يعودوا إلى أبيهم وقت الدراسة ، وهكذا مرت ثلاث سنوات حتى تقدم لوالدى رجل متزوج وله أولاد فى الخمسين من عمره يطلبنى للزواج على شرط أن يكون هذا الزوج سري حرصآ على بيته الأول وتجنبآ لغضب أولاده ، أعتذر له والدى عن قبول طلبه وأوضح له أنه لولا شرط عدم إعلان الزواج لوافق بدون تردد ، بعد شهر عاود الرجل الإتصال بى وطلب مقابلتى لإيضاح أمور هامه لديه ، قابلته دون علم أبى ، حدثنى عن خصوصيات بينه وبين زوجته الأولى ، شكا لى أوضاعآ لا أعلم حقيقة أم لآ ، تحفظ بشدة على إعلام زوجته الأولى بزواجه مرة أخرى بحجة الحرص على مشاعرها وطلب منى ان أدعم طلبه لدى والدى وأبدى رغبتى فى قبول الزواج منه وتحمل ظروفه وأن أساعدة فى إقناع والدى لقبول الوضع كما هو ؟ لا أعرف ماذا أفعل ..أنا فى حيرة من أمرى ..ساعدونى

لكاتبة هذه الرسالة أقول: الزواج قرار يحتاج إلى دراسة متأنية دون إستعجال ، وبحث موسع عن شريك الحياة ، مهم أن تعرفى لماذا يريد الزواج مرة أخرى ، هل هو ينظر إلى الزوجة الثانية ترف أم حاجة أم ضرورة ، كيف يعدل من يتزوج فى السر؟ أليس العدل من شروط التعدد ، هل يُعقل ان يكذب فى كل مرة يريد الذهاب فيها لزوجته الثانية ، ألن تلاحظ كثرة غيابه ، ألا يفكر فى المستقبل أم ان تفكيره محصور فى الحاضر فقط ، ماذا لو توفى لا قدر الله ماذا سيكون وضعك أنت الذى ربما يثمر بإذن الله عن أولاد ؟ كيف سيكون رد فعل أولاده الكبار وزوجته تجاهك ، ليس فقط حال الوفاه لكن عندما يرزقك الله ابناء لا يعرفون إخوتهم ولا يعرفونهم ؟ إلى متى يبقى الزواج سريآ ؟ وماذا لو علمت زوجته أى وقت ؟ ما مدى قدرته على تجاوز الخلافات والمشكلات ، عليه أن يقدر وقع هذا القرار على البيت الأول ومدى إمكانية إحتواء ردود الأفعال وعليه أن يأكد من قدرته على إحتواء بيتين و إمرأتين وأولاد ، أن يحقق العدل بين الجميع ولا ينتقص من حق واحدة ليرضى الأخرى ، ثُم ما هى إيجابيات زواج السر، الهروب من المواجهة ليس حلا ، على العكس كلما تأخر الوقت كلما تعقدت الأمور ، عليه أن يقدم لك إجابات على هذه التساؤلات بوضوح بدلا عن إستمالتك إليه دون وعى ، مهم أن يكون صادقآ معك فى الإجابة . الزواج الثانى ليس عيبآ طالما هناك حاجة إليه ، لكن له ضوابط ، من يملك القرار يملك القيادة ، لابد ان يكون عادل قادر على الإشباع المادى والمعنوى ، قادر على تحقيق العدل المأمور به شرعآ ، ينظر إلى المرأة نظرة إحترام قبل أن تكون نظرة إحتياج ، يتعامل معها بإنسانية ، لا يبدل زوجاته كما يبدل ثيابه. سيدتى أنت إمرأة ضعيفة وسط أمواج الحياة ، لست فى حاجة لرجل شهوانى أو إنتهازى أو أنانى شأنه التذوق ، لست فى حاجة إلى كلام معسول ووعود براقة بقدر حاجتك إلى رجل يساندك فى الطريق ويتحمل عنك مشاق الحياة وصعابها ، أظن والدك على صواب فيما فعل ، إجلسى مع نفسك تحدثى إليها بكل صراحة ، حددى معها ما الذى تريدينه فى شريك الحياة ؟ّ! ..المال فقط .. المودة والأحترام .. المساندة والإحتواء ..رتبى الأولويات كما تريدين وانظرى هل يمكن أن يمنحك هذا الرجل ما تريدين . من الطبيعى ان يراعى الرجل مشاعر زوجته وأولاده فمن كان خيرآ مع الأولى سوف يكون كذلك مع الثانية ، لكن لا يجوز له أن يراعى طرف على حساب آخر ، لا تقبلى أن تتزوجى منقوصة الحق الإجتماعى والأدبى والمعنوى ، زواج السر من الأخطاء التى يقع فيها الرجال وتقبلها بعض النساء ، المساواة من العدل ، الإشهار والإعلان من شروط الزواج ، إذا قبلتى أن تبدأى حياتك بتنازل سوف تكمليها بمزيد من التنازلات ربما وصلت إلى حد الإنحدار ، أنصحك أن تضعى شروطآ مسبقة ويفضل أن تكون مكتوبة ويشهد عليها رجال من أهله ، حتى لو لم يُبلغ زوجته فلا بد أن يُحضر معه رجال عائلته وربما حضورهم يكون سببآ فى موافقة والدك بعد الدراسة والإستشارة والإستخارة ، أسأل الله أن يوفقك إلى زوج يحسن عشرتك ولا يظلمك .

اضف تعليق