ads
ads

مسلمو أمريكا تسوق دائم واستعداد ينعش الأسواق المركزية الغذائية

الجمعة 24-05-2019 01:59

أمريكا: نسرين حلس

ما أن يبدأ العد التنازلي لحلول شهر رمضان الكريم، إلا ويبدأ المسلمون جميعا في أمريكا بالإستعداد له يتهاتفون على شراء السلع الإستهلاكية الخاصة بهذا الشهر. مما يزيد التكاليف على كاهل المستهلك، وذلك ليس لإرتفاع الأسعار، وإنما نظرًا إلى الكميات التي يحاول المستهلكون شراءها. مما يجعل المحلات العربية الغذائية والأسواق الأميركية الكبرى في حالة تسابق على جلب المستهلك، من خلال ضخ المواد الغذائية الخاصة بهذا الشهر

التمور، والأرز، والسكر، والزيوت النباتية، وقمر الدين، واللحوم الحلال والخضر، هم أكثر السلع الغذائية استهلاكًا في هذا الشهر. يقول صبري الذي يمتلك محلاً تجاريًا للسلع الغذائية في مدينة أدمند في ولاية أوكلاهوما ” نحن عادة نستورد جميع المواد الغذائية طوال أيام السنة، ولكن قبيل شهر رمضان عادة نقوم بضخ مواد غذائية أكثر في المحل، وذلك استعدادًا لهذا الشهر وتختلف عادة الأسعار في هذا الشهر ما بين المحال العربية والأسواق المركزية الكبيرة للمواد الإستهلاكية، حيث يبلغ سعر 5 باوندات تمر بـ 9.99$ في أسواق سامز الكبرى الأميركية، بينما يصل سعرها الأسواق العربية إلى أكثر من ذلك، حيث اختلفت الأسعار من مكان إلى آخر. فوصل سعر 5 باوندات تمر إلى 11.99،$ وبعض المحال تبيع بكميات أكبر، أي ما يعني بالجملة، وتكون الأسعار أكثر، أي ما يبلغ 40.00$ للكرتونة. ثم يليها الأرز، الذي يتوافر في جميع المحال العربية والأميركية عادة، مع اختلاف طفيف في الأسعار ما بين 9.99$ للكيس في الأسواق الأميركية مقابل 11.99 $ في الأسواق العربية. ثم يليها قمر الدين المتوافر فقط في الأسواق العربية والهندية عنه في الأسواق الأميركية، والتي تستعيض عنه بالمشمش المجفف. تليها الحلويات العربية والعصائر والمكسرات وكل ما يلزم المستهلك في هذا الشهر من أجبان وخضر طازجة لذلك تحرص جميع المحال العربية على توفير المتطلبات كافة في منافسة لكسب أكبر قدر من المستهلكين

وفي شهر رمضان المبارك، يزيد الطلب على اللحوم الحلال، كما يحلو لبعض المحال العربية تسميتها، كلحم البقر والخروف والدجاج. محال انترناشيونال فود في ولاية تكساس، والتي تبيع المواد الغذائية كافة، إضافة إلى اللحوم المقطعة، يقول اللحام الذي يعمل فيها محلنا دائمًا جاهز باللحوم الحلال المقطعة على الطريقة الإسلامية، ولكن استعدادًا لهذا الشهر، تكون لدينا ذبائح أكثر حيث إن معظم المسلمين يقومون بعمل ولائم كثيرة في المساجد، مما يزيد الطلب عليها. ثم يضيف ;دخول شهر رمضان لم يغير الأسعار، كل شيء بقي على حاله;. ويبلغ سعر لحم الخروف يصل حوالي 3.50$ للباوند

أما محل انترناشيونال فود المغربي فى ولاية أوكلاهوما، الذي يشتهر بالخبز الطازج، فيوضح صاحبه;الطلب على الخبز العربي بأنواعه يزداد الطلب عليه في رمضان، وهذا لم يجعلنا نرفع الأسعار، ولكندخول الأزمة المالية، وارتفاع تكليف شحن المواد الإنتاجية، هو من يتحكم بالأسعار. وتبلغ ربطة الخبز الواحدة 5.99

وتتنافس المحال الغذائية العربية في جذب المستهلك العربي في رمضان، حيث يقوم بعضها بعمل جميع أنواع الحلويات العربية كالقطائف والكنافة العربية والبقلاوة وغيرها كالفلافل والشاورما تقول منى جئنا للمحل العربي للتبضع لرمضان. نأتي أحياناً هنا عندما لا نجد ما نريده في المحال الأميركية. فالإختلاف في الأسعار طفيف جدا

ورب ضارة نافعة، فبعد أحداث سبتمبر، بدأ معظم الناس بالتعرف إلى الدين الإسلامي، مما جعل بعض الأسواق الأميركية تعرف أوقات رمضان والأعياد الإسلامية، وتحاول ضخ بضائع أكثر لجلب المستهلكين العرب. مارك سميث، والذي يعمل في سوق سامز الأميركي في ولاية أوكلاهوما يقول ;منذ حوالى 7 سنوات أو أكثر بدأنا نعرف أكثر عن رمضان، وبدأنا في أسواقنا الموجودة في معظم الولايات الأميركية بجلب بعض أنواع التمور والمشمش المجفف بنسب أكبر، مع اقتراب موعد شهر رمضان الخاص بالمسلمين، إضافة إلى البقلاوة، فنحن عادة نضخ في المحل هذه النوعية من السلع الغذائية، ولكن في تلك الفترة، كما في وقت أعياد رأس السنة، نضخ بنسب أكبر، على أعتبار أن المسلمين الموجودين في الولاية سيقومون بشرائها، ثم يضيف ;لدينا عدد هائل من المسلمين في الولاية، الذين يقومون بشراء منتجاتنا طوال أيام السنة،

وليس فقط في رمضان وفي ما يخص الأسعار، يؤكد سميث أن الأسعار ارتفعت قليلاً، ولكن بسب الأزمة المالية والتغيرات المناخية التي جعلت إيصال; البضائع أصعب، مما ساعد على ارتفاع تكاليف الشحن، وبالتالي ارتفعت الأسعار، ولكن ليس كثيرًا، مع ثباتها طوال الوقت.

ويؤكد صبري أن الأزمة المالية العالمية لم تؤثرعلى نسبة الشراء والتحضير لرمضان، فيقول ما زال الناس يتهافتون إلى الشراء كما رمضان الماضي، ولم أشعر بأي تغير حتى الآن، ونسبة البيع زادت عما قبل رمضان وهذا ما يؤيده مارك سميث، الذي يعمل في محل سامز، عندما قال لم نتأثر كثيراً بالأزمة المالية في ما يخص البضائع التي تخص المسلمين، كالتمور وغيرها، فكل ما عرضناه للبيع تم بيعه

 

 

اضف تعليق