ads
ads

محمود الجندى الغائب الحاضر أسرار ومحطات

الأحد 14-04-2019 09:08

مصر: خليل الشرقاوي

  • شارك فى حرب اكتوبر
  • انطلق فنيا مع فؤاد المهندس وتزوج عبلة كامل بعد وفاة زوجته
  • واشتهر بغناء المواويل 

 

رحل النجم محمود الجندى فى صمت تام، حيث خيم الحزن والأسى على جميع محبيه، بعدما تفاجئ جمهوره بوفاته مساء يوم الأربعاءالماضى،وصباح اليوم التالى كانت المفاجأة بمثابة الصاعقة على محبيه، ليودعوا تاريخًا طويلًا ورحلة عطاء استمرت لسنوات طويلة، لفنان استطاع أن يحقق النجاح بسبب موهبته الفنية التى جعلته مميزًا عن غيره من النجوم. ما بين الدراما والسينما والمسرح،

حيث قدم الفنان الراحل العديد من الأعمال والشخصيات التى تعيش فى وجدان الجمهور ولد الفنان محمود حسين الجندي في 24 فبراير 1945 بمحافظة البحيرة وتخرج من المعهد العالي للسينما، ثم بدأ حياته الفنية في فترة السبعينيات وقدم العديد من الأفلام والمسلسلات والمسرحيات، وتميز بصوته العذب وأشتهر بغناء المواويل وكان يقدم مقاطع غنائية في العديد من أعماله الفنية والمسرحية.

 

شارك “الجندي” في حرب أكتوبر عام 1973، حيث خدم في سلاح الطيران لمدة 7 سنوات،وتخرج في بداية 1973، لذلك شارك في حلم تحرير الأرض وبعد ذلك بدء في تحقيق حلمه سواء في الغناء أو التمثيل، وكان الجندي بالفعل من أجمل الممثلين الذين غنوا، فهو لم يكن يملك أذنا موسيقية ويجيد الغناء الصحيح فقط، ولكنه كان يستطيع التجويد وغناء المواويل، إلا أنه كان يعتبر الغناء حلية في أعماله التمثلية، حيث كان مهموما أكثر بالتمثيل

وبدء انطلاقاته مع النجم الكوميدي فؤاد المهندس في مسرحية ” إنها حقا عائلة محترمة” 1979، والتي كانت انطلاقته إلى عالم التمثيل عمومًا. فقد أثبت نفسه في تلك المسرحية، ومع عادل إمام في ” أحلام الفتي الطائر 1980″،

وواصل الجندي إبداعاته في العديد من الأعمال المهمة والمؤثرة والتي باتت جزءا من وجداننا منها “الشهد والدموع”قدم أدوارا لا ينساها له الجمهور أبدا، ومنها دوره الشهير في فيلم “شمس الزناتي” مع الفنان عادل إمام، والذي جسد فيه شخصية “عم سلامة الطفشان” الذي أحبه أطفال الواحة، والمثقف الثوري السكير في “ناجي العلى” مع بشير الديك ونور الشريف وعاطف الطيب ويتعاون محمود الجندي مع الفنان عادل إمام في فيلم “اللعب مع الكبار” تأليف وحيد حامد وإخراج شريف عرفة،

وقدم شخصية محورية في الفيلم وهي “علي الزهار” وشخصية “ضيا” مع المخرج المبدع نيازي مصطفي في فيلم “التوت والنبوت” والمأخوذ عن قصة الأديب العالمي نجيب محفوظ من بطولة عزت العلايلي، وتيسير فهمي، وأمينة رزق، وسمير صبري، وجسد في الفيلم الجندي شخصية “ضيا الناجي” الشاب المستهتر الذي يسعى وراء المال.

ومن أدواره المهمة أيضا “حربي الأبكم ” أمام سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة من خلال أحداث فيلم “يوم مر ويوم حلو” وتم تكريمه عدة مرات. ومثل العديد من الفنانين الذين برعوا في التمثيل وقرروا أن يجربوا حظهم في الغناء، ولكن الفنان محمود الجندي اختلف عن غيره في أنه كان يتقن التمثيل وكان يتميز بحنجرة قوية وصوت أحبه الجمهور. فقرر أن يطلق ألبوم بعنوان “فنان فقير”، وتضمن الألبوم 10 أغنيات وهم “على عكازين”، “بنت السلطان”، “الطرطور”، “البني آدم”، “كمان وكمان”، “موال حسن ونعيمة”، “فنان فقير”، “القهوة”، “الشمس”، “نطو بلاطه”.

تزوج الجندي من ضحى حسن وأنجب منها ثلاثة بنات وولد وهو المخرج أحمد الجندي، واستمر زواجهما حتى لقيت حتفها عام 2001 اثر اندلاع حريق في منزلهما، ومعاناة الجندي من أكبر صدمة في حياته. جاءت وفاتها خلال حريق الشقة، ليرجع محمود عن كل شيء ليس عن قرار تمثيله ولكن عن قرار إلحاده نفسه والذي ظل متسمكا به لفترة طويلة، ويعود للديانة الإسلامية مرة آخرى، ليستمر 14 عاما كاملة بعدها معتزلا للفن غير آبه ولا محتاج.

يقول الجندي فى احدى تصريحاته الصحفية :” قرار العودة عن الاعتزال كان مفاجيء وغير مرتب، جلسة مصادفة مع الحبيب علي الجفري الشيخ الصوفي الجميل، ليقنعني بالعودة للفن”.وفي عام 2003 تزوج من الفنانة عبلة كامل ولكن انتهى زواجهما بالانفصال في 2005،

وقدكشف الفنان الراحل محمود الجندي فى حوار فى احدى البرامج عن قصة زواجه من الفنانه عبلة كامل حيث قال : عبلة كامل في الوقت التي تزوجتها فيه هي الوحيدة التي كانت على ذمتي، والذي جمعني بها إنسانيتها، أول مرة شوفتها في مسلسل الشهد والدموع، وشعرت أنها إنسانه كويسة، وبعد ذلك في فيلم الطوفان، بعد أن رشحتها للدور، لأن المؤلف كان يبحث عن شخصية تجسد شخصية سيكولوجتها غير متوازنة.

واستطرد محمود الجندي: عملنا مع بعض، أعجبت الأول بفنها وإبداعها، وبقربي منها شعرت بأنها مثلي فلاحة، ولها تقاليد وعادات وقيم معينة أتربينا عليها، وبعد وفاة زوجتي كنت محتاج حد يأخذ باله من تفاصيل حياتي، وبعد ذلك جاءت هي في ذهني، وبالفعل اتكلمنا وقلتها نتجوز تطلبي ايه، قالتلي مش ليا طلبات ولا شروط، وقلت لها نراعي ربنا في بعض وبالفعل اتجوزنا وقضينا أيام جميلة.

وتم الانفصال ليتزوج بعد ذلك من الزوجة الرابعة “هيام” وهي ابنة الفنان جمال إسماعيل رحم الله الفنان الكبير محمود الجندى الذى غابت روحه وستظل اعماله باقية وخالده فى وجدان الجمهور

اضف تعليق