ads
ads

محمد غنيم يبوح بقصته: طورهوبار… أوراق التاروت..” الحلقة التاسعة”

السبت 04-05-2019 08:31

مصر…طـــــورهوبـــــــار…. تأليف محمد غنيم 

اخوية النار

كنت اعتقد ان رائحتك ياصديقى هى رائحة الدمع,ولكنها للاسف رائحة الهيبيز

ملخص الحلقة السابقة

رفات براني بعد حرقه تم تقسيمه الى ثلاث اجزاء,الجزء الثالث ذهب الى خطيبته علياء التى صُعقت بمعرفة شؤم عاقبته لتدفن بقاياها بجانب والدته ولكن بشرط ان تصبح عبدة للكاهن وطورهوباروان تساعدهم لاذلال شوكت ليلحق بخنوعها ,والجزء الثانى استخدمته سارة فى نقض وترها من مصطفى الجارح لقلبها بخطوبته من خادمتها عزة فتُسخر نيران طورهوبار لارضاء حقدها الدفين ويُحرق اليخت المُقام على متنه الحفل الذى تحول الى حفل دامي ,اما ساهر فاصبح فرداً من افراد حُراس المنابر فى تأهب وتدريب للمعركة الاخيرة مع الشيطان الذى استخدم الكاهن الجزء الاول من رفات براني لفتح المقبرة العاكف بداخلها عظام طورهوبار وشرور الارواح العابثة بهذا المكان المُوحش .

الحلقة التاسعة

أوراق التاروت

يُفتح باب المعبد ومقبرة طورهوبار بعد ان قدم لارواحه الخانعة القامعة بداخله قربان عاصي لرفات براني فيدخل الكاهن المعبد ويُغلق الباب ورائه ,فتزخم ارواح متناثرة كالرزاز الفيروسي من حوله وهى تصرخ كزَّيزيم الجن ليلاً ,ينظر لهم الكاهن شاعراً بالقلق من كثرتهم و زّيزيمهم الصارخ فيخلع عبائته السوداء لاول مرة ليشع من جسده وشم دموي لطورهوبار يزأر هذا الوشم بلهيب نظراته فتذعر الارواح وتفر من حوله .واذا بالكاهن يتحرك بدبيب حذر بين عظام ضحايا طورهوبار والارواح الساكنة بهذا المعبد المخيف حيث لا تكل حول طايته اصوات الجن المُثارة نحو دماء بشرية ,وفجأة تهجم نحوه مجموعة من الهياكل العظمية حاملين اسلحة يدوية منسوجة من عظام بشرية او حتى اجزاء مكسورة من عظامهم ,فيقف امامهم الكاهن بثبات وهو يقرأ تعويذة وثنية توقف هذه الهياكل وتجعلهم يدرجون حقيقة انه واحداً منهم لن يسهُل قنصه او ازهاق دمائه لانه مخلوق من نار

وهنا تنطلق الروح الخبيثة لطورهوبار المُنشقة بين ضلوع الهياكل كالطيف بلا مأوى لتتشكل فى صورة باهتة لشيطان يعكف على ان يتحرر ويبُيد البشرية ,فتقترب هذه الروح خفية الملامح ذو صوت أجش مبحوح وانفاس كريهة متصاعدة من انفه المُتأكل والهبة نارية مُشعة من عيونه المنزوع منها صبر الانتظار

طورهوبار:بقيت انتظرك اكتر ما بنتظر دماء ضحاياى ؟

ينحني الخادم الذليل طالباً العفو بمنتهى الاسف

الكاهن:خادمك المُخلص حريص على ان وجوده يكون حامل بالاخبار اللى تبهج عظمتك

يهدىء روع طورهوبار وحدة غضبه نحو الكاهن بمشاعر فضولية طورهوبار :هتحرر امتى من هنا ؟؟

يقف الكاهن بعجالة حاملاً الاجابة

الكاهن:هانت ياقاضي النار ..خلاص هانت

تلتف الروح العاثرة بين عالمين حول الكاهن بشغف نحو اظلام العالم بجحيمه

طورهوبار:انا بعترف انك حكيم وعندك مخطط جيد ..بس ممل فيتحول هدوئه الى غضب عارم يستشيط النيران من حوله ,فُيسرع الكاهن فى تهدئته

الكاهن:انا خلاص لقيت الانسي المُخلص اللى روحك هتتملكه ؟ طورهوبار (باعادة نظر) : مُخلص زيك ؟

الكاهن(بخبث) : لاااا لا لا اكتر بكتير ..البشر اضعف واسخف واحمق مننا ..لانهم بيصدقونا وبيتبعونا وده بيسهل علينا مهمتنا

يهمهم طورهوبار وهو يفكر بحديث الكاهن طورهوبار:الانتظار قاتل بس حائل بين الامل وبين اليأس فتنصهر روحه كالطيف بين الهياكل مرة اخرى ,ويشعر الكاهن بسهولة ارضائه وهو يتنفس الصعداء بابتسامة سوداء

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعد قُرابة شهر

ساهر يصبح فارساً مغواراً تحمحم مُهرته نحو الانطلاقة لاشهار نصله الحاد نحو ازهاق الباطل واعِلاء الخير

سارة لم ترضى ظمأئها نحو الثأر من مصطفى واصدقائه الذين عصبت بهم النيران وغرق اليخت بقاع النيل ليصبح الاستدلال على هويتهم الجسدية والوجهية شبه مستحيل ,وانما زادت حالتها النفسية سوءاً فأصبحت اما تعاقر حانات الخمور ولعب الميسر والبوكر واما عابدة زليلة بمحكمة النار بجانب سعد المتحول كلياً من انسي الى تائه فى زخم بحور الجنون وهو يبحث عن ترجمة واضحة للرمز الثالث وهو قصبة الكتابة خاصاً مع ابتعاد الكاهن عنه وانشغاله بجمع اكبر عدد من الهيبيزلخدمته وخدمة طورهوبار

وعلياء احدهم فهى تفعل كل ما تُؤمر به كبائعة هوى ليس لها حق الاعتراض امام استخدام الرجال الشهوانيين لها ,وبالفعل اهدتهم شوكت على طبق من ذهب وهذا ما سنعرفه تفصيلياً

اما يونس فتخلص تماماً من ادميته ,اصبح يشبه السّعلاة او غول مشوه

السِعلاة:هو انسان الغاب حيوان ثديى من مرتبة القرديات ومن اقرب الحيوانات للانسان

و اصبح منزله نجس برائحة الدماء الذى ازرقت بقعها المُلتصقة بالجدران والاثاث ,فعضة الكلب المسحور سيطرت عليه ولم يستطع التوقف عن ما يتحول اليه حتى اتاه زيارة غير متوقعة من شخص غير متوقع ؟؟؟

فأنه يوماً مثل اى يوم منذ ميلاد هذا الغول المتوحش يبحث عن ضحيته عن طريق مواقع التواصل الاجتماعى الجنسية التى تمتلىء بعاهرات يدبرن لقائات جنسية مدفوعة الاجر دون اى خشية من هول فاجعة الزني ,واذا برنة جرس باب تقلب كل الموازين ,فيهم يونس بلحيته الفوضوية ذو الشعر الاشعث و رائحته العفنة وعيناه المُصابة بالعُماص او مايُسمي طبيا تصريف العين

تصريف العين :مزيج من المُخاط والزيوت وخلايا جلدية تتراكم بزوايا العين

فيفتح ليجد امامه شخص مُلثم يريد اخفاء وجه من نظرات الناس اما الساخرة واما المتعاطفة والنظرتان تقتل البائس دائماً فيزيح اللثم عن وجه فيرهب يونس متراجعاً للخلف,لا نعرف كيف يذعُر مشوه من مشوه مثله !! .. حيث يظهر امام باب المنزل صباحي ذو الوجه المشوه نتيجة حرق من الدرجة الثانية وهو حي بفضل سرعان قفزه بالمياة اثناء حريق اليخت بنار كاللظى ,فعيناه جاحظة بدون لحم وعظام وجه متلصمة ببعضها بمعجزة ألهية ,فاصبح صباحي وغداً حقيقاً وجدانياً وظاهرياً و لا يسعى سوى نحو الثأر من سعد

يدخل صباحي المنزل ليخفى وجه عن عيون المتطفلين و أراذل البشر ,وبمجرد دخوله عرين هذا السَعلاة يسعل بشدة ويكتم انفه عن التنفس من بشاعة الرائحة فيُسرع نحو احد النوافذ المغلقة ويفتحها ليلتقط انفاسه الباحثة عن الحياة .صباحي(بانزعاج) : انت لو قاعد فى مشرحم الريحة مش هتبقى مُقرفة كده ؟

يتجه يونس نحوه بفضول

يونس:انت مش موت معاهم ؟

ينظر له وهو يستعرض وجه بحسرة

صباحي:صدقنى كنت اتمنى ..بس ليا نصيب اعيش

وبنبرة ضغنة شارهة نحو الانتقام

صباحي:وهو ليه نصيب انه يشوف ابشع حاجة ترعبه قبل مايموت

يقصد انه سيجعل سعد يري وجه البشع قبل ان يقتله,فيستفهم يونس يونس :وهو سعد

ليه يعمل كده ..هو اه يهدد بس ماتوصلش لكده ؟

طـــورهوبـــــاراخوية النار ” ” كنت اعتقد ان رائحتك ياصديقى هى رائحة الدمع,ولكنها للاسف رائحة الهيبيز تأليف محمد غنيم ملخص الحلقة السابقة رفات براني بعد حرقه تم تقسيمه الى ثلاث اجزاء ,الجزء الثالث ذهب الى خطيبته علياء التى صُعقت بمعرفة شؤم عاقبته لتدفن بقاياها بجانب والدته ولكن بشرط ان تصبح عبدة للكاهن وطورهوباروان تساعدهم لاذلال شوكت ليلحق بخنوعها ,والجزء الثانى استخدمته سارة فى نقض وترها من مصطفى الجارح لقلبها بخطوبته من خادمتها عزة فتُسخر نيران طورهوبار لارضاء حقدها الدفين ويُحرق اليخت المُقام على متنه الحفل الذى تحول الى حفل دامي ,اما ساهر فاصبح فرداً من افراد حُراس المنابر فى تأهب وتدريب للمعركة الاخيرة مع الشيطان الذى استخدم الكاهن الجزء الاول من رفات براني لفتح المقبرة العاكف بداخلها عظام طورهوبار وشرور الارواح العابثة بهذا المكان المُوحش .الحلقة التاسعة اوراق التاروت يُفتح باب المعبد ومقبرة طورهوبار بعد ان قدم لارواحه الخانعة القامعة بداخله قربان عاصي لرفات براني فيدخل الكاهن المعبد ويُغلق الباب ورائه ,فتزخم ارواح متناثرة كالرزاز الفيروسي من حوله وهى تصرخ كزَّيزيم الجن ليلاً ,ينظر لهم الكاهن شاعراً بالقلق من كثرتهم و زّيزيمهم الصارخ فيخلع عبائته السوداء لاول مرة ليشع من جسده وشم دموي لطورهوبار يزأر هذا الوشم بلهيب نظراته فتذعر الارواح وتفر من حوله .واذا بالكاهن يتحرك بدبيب حذر بين عظام ضحايا طورهوبار والارواح الساكنة بهذا المعبد المخيف حيث لا تكل حول طايته اصوات الجن المُثارة نحو دماء بشرية ,وفجأة تهجم نحوه مجموعة من الهياكل العظمية حاملين اسلحة يدوية منسوجة من عظام بشرية او حتى اجزاء مكسورة من عظامهم ,فيقف امامهم الكاهن بثبات وهو يقرأ تعويذة وثنية توقف هذه الهياكل وتجعلهم يدرجون حقيقة انه واحداً منهم لن يسهُل قنصه او ازهاق دمائه لانه مخلوق من نار .وهنا تنطلق الروح الخبيثة لطورهوبار المُنشقة بين ضلوع الهياكل كالطيف بلا مأوى لتتشكل فى صورة باهتة لشيطان يعكف على ان يتحرر ويبُيد البشرية ,فتقترب هذه الروح خفية الملامح ذو صوت أجش مبحوح وانفاس كريهة متصاعدة من انفه المُتأكل والهبة نارية مُشعة من عيونه المنزوع منها صبر الانتظار .طورهوبار:بقيت انتظرك اكتر ما بنتظر دماء ضحاياى ؟ ينحني الخادم الذليل طالباً العفو بمنتهى الاسف الكاهن :خادمك المُخلص حريص على ان وجوده يكون حامل بالاخبار اللى تبهج عظمتك يهدىء روع طورهوبار وحدة غضبه نحو الكاهن بمشاعر فضولية طورهوبار :هتحرر امتى من هنا ؟؟ يقف الكاهن بعجالة حاملاً الاجابة الكاهن :هانت ياقاضي النار ..خلاص هانت تلتف الروح العاثرة بين عالمين حول الكاهن بشغف نحو اظلام العالم بجحيمه طورهوبار :انا بعترف انك حكيم وعندك مخطط جيد ..بس ممل فيتحول هدوئه الى غضب عارم يستشيط النيران من حوله ,فُيسرع الكاهن فى تهدئته الكاهن :انا خلاص لقيت الانسي المُخلص اللى روحك هتتملكه ؟ طورهوبار (باعادة نظر) : مُخلص زيك ؟ الكاهن (بخبث) : لاااا لا لا اكتر بكتير ..البشر اضعف واسخف واحمق مننا ..لانهم بيصدقونا وبيتبعونا وده بيسهل علينا مهمتنا .يهمهم طورهوبار وهو يفكر بحديث الكاهن طورهوبار:الانتظار قاتل بس حائل بين الامل وبين اليأس فتنصهر روحه كالطيف بين الهياكل مرة اخرى ,ويشعر الكاهن بسهولة ارضائه وهو يتنفس الصعداء بابتسامة سوداء ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بعد قُرابة شهر ساهر يصبح فارساً مغواراً تحمحم مُهرته نحو الانطلاقة لاشهار نصله الحاد نحو ازهاق الباطل واعِلاء الخير .سارة لم ترضى ظمأئها نحو الثأر من مصطفى واصدقائه الذين عصبت بهم النيران وغرق اليخت بقاع النيل ليصبح الاستدلال على هويتهم الجسدية والوجهية شبه مستحيل ,وانما زادت حالتها النفسية سوءاً فأصبحت اما تعاقر حانات الخمور ولعب الميسر والبوكر واما عابدة زليلة بمحكمة النار بجانب سعد المتحول كلياً من انسي الى تائه فى زخم بحور الجنون وهو يبحث عن ترجمة واضحة للرمز الثالث وهو قصبة الكتابة خاصاً مع ابتعاد الكاهن عنه وانشغاله بجمع اكبر عدد من الهيبيزلخدمته وخدمة طورهوبار .وعلياء احدهم فهى تفعل كل ما تُؤمر به كبائعة هوى ليس لها حق الاعتراض امام استخدام الرجال الشهوانيين لها ,وبالفعل اهدتهم شوكت على طبق من ذهب وهذا ما سنعرفه تفصيلياً .اما يونس فتخلص تماماً من ادميته ,اصبح يشبه السّعلاة او غول مشوه السِعلاة:هو انسان الغاب حيوان ثديى من مرتبة القرديات ومن اقرب الحيوانات للانسان و اصبح منزله نجس برائحة الدماء الذى ازرقت بقعها المُلتصقة بالجدران والاثاث ,فعضة الكلب المسحور سيطرت عليه ولم يستطع التوقف عن ما يتحول اليه حتى اتاه زيارة غير متوقعة من شخص غير متوقع ؟؟؟ فأنه يوماً مثل اى يوم منذ ميلاد هذا الغول المتوحش يبحث عن ضحيته عن طريق مواقع التواصل الاجتماعى الجنسية التى تمتلىء بعاهرات يدبرن لقائات جنسية مدفوعة الاجر دون اى خشية من هول فاجعة الزني ,واذا برنة جرس باب تقلب كل الموازين ,فيهم يونس بلحيته الفوضوية ذو الشعر الاشعث و رائحته العفنة وعيناه المُصابة بالعُماص او مايُسمي طبيا تصريف العين تصريف العين :مزيج من المُخاط والزيوت وخلايا جلدية تتراكم بزوايا العين فيفتح ليجد امامه شخص مُلثم يريد اخفاء وجه من نظرات الناس اما الساخرة واما المتعاطفة والنظرتان تقتل البائس دائماً فيزيح اللثم عن وجه فيرهب يونس متراجعاً للخلف,لا نعرف كيف يذعُر مشوه من مشوه مثله !! .. حيث يظهر امام باب المنزل صباحي ذو الوجه المشوه نتيجة حرق من الدرجة الثانية وهو حي بفضل سرعان قفزه بالمياة اثناء حريق اليخت بنار كاللظى ,فعيناه جاحظة بدون لحم وعظام وجه متلصمة ببعضها بمعجزة ألهية ,فاصبح صباحي وغداً حقيقاً وجدانياً وظاهرياً و لا يسعى سوى نحو الثأر من سعد .يدخل صباحي المنزل ليخفى وجه عن عيون المتطفلين و أراذل البشر ,وبمجرد دخوله عرين هذا السَعلاة يسعل بشدة ويكتم انفه عن التنفس من بشاعة الرائحة فيُسرع نحو احد النوافذ المغلقة ويفتحها ليلتقط انفاسه الباحثة عن الحياة .صباحي(بانزعاج) : انت لو قاعد فى مشرحم الريحة مش هتبقى مُقرفة كده ؟ يتجه يونس نحوه بفضول يونس :انت مش موت معاهم ؟ ينظر له وهو يستعرض وجه بحسرة صباحي :صدقنى كنت اتمنى ..بس ليا نصيب اعيش وبنبرة ضغنة شارهة نحو الانتقام صباحي :وهو ليه نصيب انه يشوف ابشع حاجة ترعبه قبل مايموت يقصد انه سيجعل سعد يري وجه البشع قبل ان يقتله ,فيستفهم يونس يونس :وهو سعد ليه يعمل كده ..هو اه يهدد بس ماتوصلش لكده ؟

يشرح له صباحي مالم تكذبه رؤي عينه

صباحي:انا شوفت النار بعينى النار كانت شبه مارد بيظهر ويختفى ويحرق ويثور ويلعن ويفش غليله زى عواصف الصحاري ..ده مش غشيم مأجور بينفذ مهمة قتل ..ده ساحر حقود وعد وبينفذ وعده

!!يونس(باستنكار) : طب ماانا كنت معاكوا ..محصليش حاجة ليه

ينظر له صباحي بفحص لحالته وهو يبتسم بسخرية

صباحي:بص فى المراية وانت تعرف هو عمل فيك ايه ؟

يتركه صباحي متجهاً نحو اريكة بالهول ,فيجلس وهو يعرض ليونس طرف خيط رفيع سوف يوصلهم الى سر قوة سعد وسر نيرانه التى لا تهدأ ثورتها

صباحي:انا من اول الحادثة وموت مصطفى وانا مش بنام..بس بدور على الوتد اللى حامل قوة سعد ومخليه بيحركنا قدامه زى قطع الشطرنج وعمال يموت فينا واحد ورا التانى يجلس بجانبه يونس متحمساً لما لديه

يونس:وصلت لحاجة ؟

يشعل صباحي سجارته وهو ينظر ليونس نظرة ماكرة كنظرة مُحقق بارع

صباحي:اوراق التاروت

اوراق التاروت :مجموعة من الصور الرمزية يستخدمها العراف ليقرأ طالع شخص او يبحث عن مستقبله

تلمع هذه الكلمة باذن يونس ذو المعنى القريب من مسمعه

يونس:الكلمة ديه مش غريبة عليا ؟

فيشرح له صباحي وهو ينفخ دخان سجارته الرمادي

صباحي:اوراق التاروت فيها رسومات كانت بتتعرض مع الصور الدخانية اللى كانت بتتعرض فى الاخوية

تتسع حدقة يونس اندهاشاً وتعجباً وهو يسمع المزيد من فم صباحي المُتيقن من ما يلوح له

صباحي:واكبر دليل على كلامي ..صورة الجوكر اللى طلعت لساهر ديه ورقة من اوراق التاروت

فيهمهم يونس بالحديث مع نفسه

يونس:يعنى كل اللى حصل ده مجرد لعبة ورق اتلعبت علينا ؟

صباحي:بس اتلعبت باحترافية وتخطيط وانا هعرف ازاى اهد الاخوية بتاعته ديه على دماغه ودماغ الصنم اللى بيعبده

يونس(بحماسة) : انت مش هتهد الاخوية ديه لوحدك ياصباحي

يقف صباحي بعقلية منظمة لكل بادرة نحو تدمير امبراطورية طورهوبار المزعومة صباحي :هايل..قوم بقى هذب دقنك وشعرك عشان معانا معاد مع عرافة ..هتعرفنا ازاى نتعامل مع النوع ده من السحر

يقف يونس دون اى مناقشات او استفهام نحو ماهية العرافة نحو الحمام ليستعد لهذه الرحلة مجهولة التفاصيل والاهوال

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعد ان فُضح امر شوكت وتم كشف الغطاء الفاسد وراء موقعه المُزيف وشركة توظيفه المُمتصة لاحلام واموال الشباب ,فتراخيصموقع الفوركس الخاص به هو ترخيص ضعيف لجزيرة نائية وليس ترخيصاً يمكن مشاهدته بالموقع الرسمي للبنك المركزى ,الهيئات الرقابية لاترسل مبعوثاً له كل فترة لوضع القوانين المسموحة والممنوعة له مثل منع ضمان المكسب للمستثمر ,لايوجد مقر لشركته الزائفة فشوكت يعمل دائما من المنزل ,ايضاً الايداع بالحوالة يكون باى حساب وليس تابع لحسابات باسم الشركة التجارية ,فشوكت مجرد مندوب مبيعات نصاب يجذب ضحاياه نحو استثمار مضمون وثراء سريع ليوقعهم بعد ذلك بشباك الخداع ..والقانون لايحمي المغفلين .

وهذه المعلومات استغلها الكاهن جيداً بمساعدة علياء ليخيره بين قضبان السجون وبين قضبان طورهوبار ,الاثنان سجون ولكن شوكت ضميره مُنعدم و الوازع الديني والاخلاقى ترهات لايؤمن بها فيختار سجن طورهوبارويقدم فروض الولاء والطاعة الى الكاهن بعالم الهيبيز وبجانبه العبدة المُروضة ,فيأمره الكاهن بشروط الالتحاق بعالم الهيبيز

الكاهن:عشان تبقى واحد مننا ..كل اللى يخصك ..يخصنا

يرتجف جفن شوكت وهويتوقع مايلوح اليه نحو خزانته المدفونة بالصحراء المُكدسة بزكائب العملات الذهبية فينحني برأسه بالموافقة على كل مايأمر ,فيبتهج الكاهن لسطوته على عقولهم ومشاعرهم بهيمنتة الباطشة

الكاهن:الحاجة التانية اللى هتقدمها ..هتكون معنوية وجسدية فى نفس الوقت

فيأمر الكاهن بنظراته احد خُدام الهيبيز ,فيكبلوا ذراعي شوكت النافر

شوكت:انا وافقت على كل حاجة هتعمل فيا ايه تانى ؟

الكاهن:ماانا قولت هتقدملى شيء مابيتوصفش ..بيتنفذ عملي تتذكرعلياء بنظرة خاضعة برجفة خفيفة بجسدها انها قدمت هذا الشىء الغامض من قبل للهيبيز وللكاهن

فما هو هذا الفعل الغامض وما النهاية التى سيؤول لها كلاً من شوكت وعلياء على يد هذا الفاشى المُتعنت نحو ايقاظ طورهوبار من قبره ؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بطريق عاصف بصحراء جرداء يقود صباحي سيارته نحو وكر العرافة (ام الراقون )

الراقون:حيوان ثديى من أكلى اللحوم

فيجدوا امامهم كوبرى خشبي طويل يدلهم نحو الكهف المحفور ببطن الجبل الذى تقمع بداخله هذه العرافة الكهلة الاسطورية فيسير صباحي و يونس بسيارتهم فوق هذا الجسر الركيك المُترنح الذى يسكن تحته المئات من حيوان الراقونبين ثمار الشوك الضخمة والكثيفة ,فيقود صباحي ببطيء وهو يسمع اصوات كسور للخشب المُكون للجسر تحت اطارات عربته وتنمنم الرياح الاتربة حولهم فيذداد ترنح الجسر وتذداد الكسور بالخشب المتأكل الخاذل حتى تحدث الطامة التى تهيب بالانظار والاسماع حيث يسمعوا صوت زمزمة للرعد فتتحول الزمزمة الى جلجلة والجلجلة الى قصيف لضربات رعدية متكررة وقوية تقصف بالجسر قصفاً مهولاً وتنفرط الحبال والوثاق المُشبكة للخشب الضامر المتفكك,فيحاول صباحي كبح مكابح سيارته الا انها تنزلق انزلاقاً مستقيماً لاسفل فتتهشم تهشماً يؤدى بانفجار اطارتها ولكنه لايؤذى من بالداخل حيث انفجرت الوسادات الهوائية بوجههم وقامت بدورها للحماية ,الا انها لاتستطع حمايتهم من قفزات حيوانات الراقون نحوهم من خارج السيارة كقطعة سكر تحوم حولها قبيلة من النمل ,يذداد ذُعر يونس وصباحي وهم يحاولوا الاحتماء داخل السيارة فيحمل صباحي مسدسه ويخرج من السيارة وهو يصوب رصاصاته فيصيب بعضهم و يركض الناجون منهم ,وبينما يحاول صباحي النجدة منهم يحاول المذعور يونس ان يلفت انظاره نحو الكهف ,فيلتف صباحي وهو يحمل مسدسه بـ موضع القنص ليجد ما يجعله يطرح مسدسه ارضا ويجثو على ركبتيه وهو رافعاً يديه باستسلام لجبروت سنعلم عنه الكثير في الاحداث القادمة

نهاية الحلقة التاسعة

اضف تعليق