ads
رئيس التحرير
ads

قصيدة غريب الدار لشاعر عبدالفتاح السيد الشيمى

السبت 12-01-2019 19:21

 

الشاعر عبدالفتاح السيد الشيمي نصار

إني غريب الدار

فقدت الدفء في وطني
وأمن أركاني
وغدر أمواجي
فأنا نزيل
بيتي على الشط
وموج البحر سكني
يدميني
ويرجعني الحب أحزاني
ويسقيني
فقبل زمان
كان البحر كل أحضاني
وموج البحر بيتي وأوطاني
وماؤه ماء رياني
وخمره خمر الجنان
وروحه كل شطأني
فغدر البحر الآن
وصار كما الغربان
لا رفقي ولا اطمئناني
ويبعد عني وينساني
وصرت أفتش وحدي
عن أمني وبحري
وبيتي علي الشط
أرى البحر وحيدا
مازال يغدر وأنا وحدي
يا بحر
أنت تجتاحني
وتحتاجني
فلم الغدر إذا
هل أنت خوان
أم أنت جسماني
ولكني
نسيت بأن البحر غدار
وللناس ثرثار ي
حدثهم بأسراري
وموجه ناري
تلهب شوقي الساري
بين وريدي وشرياني
ما عدت أطلب رضواني
فأنت البحر خوان
وأنا جهلك ونسياني
يا بحر
لن أطلب منك الرجا
حتي ولو الليل سجى
أو ظهر الضحي يوما
فأنت أنت أفكاري
وقد ماتت كل أفكاري
واستشهد عرفاني
فأنا النسر أهجر كل أوطاني
وبيتي وبحري وأمواجي
وأحلق في السماء وحدي
وأنسى كل غدار
وكل خوان
وكل انسان
فأنا النسر ممشوقة أعناقي
مرفوعة دون انكسار
أو انهزام
وأظل مرفوع الراس
وتظل أنت في القاع
منكس الرأس والعنق
يابحر
كنت غريب الدار والوطن
وكنت الكيس والفطن
وصرت أقوى من الزمان
من صدى الموج والبنيان
مرفوع الجناب والأركان

اضف تعليق