ads
ads

في ذكرى ميلاده مشهد أوصى بعرضه بعد وفاته و ما لا تعرفه عن “نور الشريف”

الأحد 28-04-2019 23:22

كتب : محمود نصر الدين – القاهرة

تحل اليوم، 28 أبريل، ذكرى ميلاد النجم الراحل نور الشريف الذي رحل عن عالمنا في 11 أغسطس 2015 بعد صراع مع المرض، حيث ولد في حي الخليفة في السيدة زينب بالقاهرة، واسمه عند الولادة هو محمد جابر محمد عبد الله، ولكن قام فيما بعد بتغييره إلي نور الشريف جابر محمد.

في أحد البرامج التي حل فيها الفنان الراحل نور الشريف ضيفا، تحدث عن مشهد وفاة عمر بن عبد العزيز الذي جسده في المسلسل الذي حمل نفس الاسم وقدمه عام 1994.

وتمنى نور الشريف خلال اللقاء أن يذاع هذا المشهد، يوم وفاته، قائلا: “أتمنى يوم ما أموت يذيعوا المشهد”.

وتحدث الراحل عن مستوى أداء مشهد وفاة أمير المؤمنين في مسلسل “عمر بن عبد العزيز”، والذي اعتبره أهم الأعمال التي قدمها خلال مسيرته الفنية التي دامت نحو 45 عاما.

 

ولد في حي الخليفة في حي السيدة زينب في القاهرة، اسمه عند الولادة هو محمد جابر محمد عبد الله، ولكن قام فيما بعد بتغييره إلي نور الشريف جابر محمد.

– توفي والده وكان عمره وقتها سنة واحدة.

– حصل على دبلوم المعهد العالي للفنون المسرحية بتقدير “امتياز” وكان الأول على دفعته عام 1967.

– بدأ التمثيل في المدرسة حيث انضم إلي فريق التمثيل بها كما كان لاعبا في أشبال كرة القدم بنادى الزمالك ولكنه لم يكمل مشواره مع كرة القدم، وأتجه بعدها إلي مجال التمثيل.

تزوج من الممثلة بوسي واستمر زواجهما لمدة طويلة حتى تم الفراق عام 2006 ثم عادا مرة أخري نهاية عام 2014، ولهما أولادهما سارة ومي. بسبب حبه للتمثيل الذي اتجه إليه عن طريق الفنان سعد أردش الذي رشحه للعمل معه فأسند إليه دورا صغيرا في مسرحية الشوارع الخلفية ثم اختاره المخرج كمال عيد ليمثل في مسرحية جوليو ورومييت.

وأثناء بروفات المسرحية تعرف علي عادل إمام الذي قدمه بدوره للمخرج حسن الإمام ليظهر في فيلم قصر الشوق ويحصل عن دوره علي شهاده تقدير فكانت أول جائزة يحصل عليها في حياته الفنية. كما قام نور الشريف بعدها بعدة أدوار في السينما المصرية بدأها عام 1966 مع فيلم قصر الشوق، وفي عام 1999 قدم فيلم العاشقان الذي قام فيه بتجربة الإخراج لأول مرة، كما تألق أيضا في التلفزيون المصري من خلال مسلسلاته الأشهر لن أعيش في جلباب أبى والرجل الأخر وعائلة الحاج متولي وعدة مسلسلات تاريخية أهمها هارون الرشيد وعمر بن عبد العزيز.

توفي في يوم الثلاثاء في 11 اغسطس 2015 في القاهرة بعد صراع طويل مع المرض عن عمر يناهز 69 سنة.

وتم تشييع جثمانه يوم الأربعاء 12 اغسطس 2015 من مسجد الشرطة بالسادس من أكتوبر.

 

اضف تعليق