ads
ads

في ذكرى النكبة-تستمر المؤامرة

الإثنين 13-05-2019 16:10

بقلم/ كمال الرواغ

في ذكرى النكبه 71 تتوالى النكبات على شعبنا الفلسطيني، فمنذ عام 48 حيث حلت الكارثه على شعبنا الفلسطيني وهجر وطرد من ارضه التي توارثها عن آبائه واجداده جيلآ بعد جيل، بعد ان ارتكبت بحقه افظع الجرائم والمذابح والتي يقف العالم صامتا امامها لغاية اليوم عن محاسبة مرتكبيها، وما زالوا يتشدقون بحقوق الانسان، والعداله، والقانون الدولي . فاين هذا القانون من قضيتنا والتي مازال شعبنا يعاني اللجوء القصري عن ارضه وقراه وبلداته التي سويت بالارض لتقام عليها المستوطنات والمدن والتي جلبوا اليها المحتلين الصهاينه من كافة اصقاع الارض فلا هم يشبهون الارض التي يسكنون عليها ولا هي تشبههم .

ومما زاد في مأساة شعبنا، هو ما تمارسه الادارة الامريكيه الجديدة بايعاز وتحكم من اليمين الصهيوني المتطرف والذي بات يتحكم في مقاليد الحكم والسياسه الإسرائيلية في الحكومات الصهيونية المتعاقبه، وفي قرارات الادارة والكونجرس الامريكي، حيث يقف العالم عاجزا امام هذة الغطرسة الصهيوامريكية على كل الاعراف والقوانين الدوليه.

ان شطب حق العودة لشعبنا الفلسطيني من مسار التسوية الفلسطينية الإسرائيلية من قبل الادارة الامريكية هو تعدي فاضح وصارخ على قرارات الشرعيه الدوليه وخاصه القرار 194والذي اقرته الجمعيه العامه للامم المتحدة، وهذا يعني ديمومة الصراع الفلسطيني الصهيوني، لان شعبنا لن يقبل اي حل طالما بقي فلسطيني واحد مهجرا قسرا عن ارضه وشعبه ٠ ان شعبنا الذي اسقط مشاريع التوطين، سوف يسقط صفقة القرن، وجميع المشاريع الاغاثية والاقتصادية والحلول الجزئيه والمؤقته، و سيدافع عن ارضه وشعبه وحقوقه حتى لو استمر الصراع سبعمائه عام اخرى، حتى يرحل المحتل الغاصب، ويقيم دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ٠

اضف تعليق