ads
ads

فى ذكرى ميلاده علامات فارقة فى حياة لورانس العرب

الثلاثاء 16-04-2019 04:44

 هدد والده بالانتحار من اجل دخوله عالم الفن

اول فنان يصل للعالمية اشهر اسلامه من اجل الزواج من فاتن حمامه

وندم لانفصاله عنها وكان يتمنى رؤيتها قبل رحيلها

مصر:خليل عبد العزيز الشرقاوى

مرت علينا قبل أيام ذكرى ميلاد ميشيل ديمترى شهلوب (10 أبريل 1932–10 يوليو 2015)، المعروف باسمه الفني عمر الشريف كما عرفناه وعرفه العالم، الفتى الشغوف بحبه للتمثيل الذى ولد فى الإسكندرية عام 1932، الموهوب ذو الطموح الملتهب الذى كان سببًا فى وصوله للعالمية، فاستحق أن يكون الفنان المصرى الأول والأهم الذى يقتحم العالمية بقوة وجرأة وموهبة لم تشهدها الساحة الفنية العربية من قبل، حبه للتمثيل كان سببًا فى رفضه العمل مع والده تاجر الأخشاب لدرجة أنه هدد بالانتحار من أجل موافقة والده على عمله بالمجال السينمائى،

حصل على أولى فرصه فى فيلم «صراع فى الوادى» مع صديقه المخرج يوسف شاهين،تزوج عمر الشريف من فاتن حمامة (بعد أن أعلن إسلامه)، فقد تزوج الفنان عمر الشريف من الفنانة فاتن حمامة عام 1954 بعد قصة حب كبيرة تعتبر من أعظم قصص الحب في تاريخ السينما المصرية، وانجب ابنهم ظارق ومثلا سويا العديد من الأفلام أولها صراع في الوادي وأخرها نهر الحب، وقد تحول عمر الشريف إلي الإسلام من أجل الزواج بفاتن حمامة، وتطلقا عام 1974، وبعد ذلك لم يتزوج عمر الشريف أبدا،

وفي الولايات المتحدة انتشرت إشاعات عن وجود علاقة حب بينه وبين النجمة العالمية الشهيرة إنغريد برغمان، ولكن لم يتم تأكيد أو نفي هذة الإشاعات.برغم أن حياته كانت تمتلئ بالعلاقات النسائية مع أشهر وأجمل نجمات السينما العالمية منهن كاثرين دينيف، وباربرا بوشيه، والمغنية والممثلة باربرا سترايسند، وصوفيا لورين إلا أنه لم يشعر بحلاوة الحب إلا مع فاتن حمامة وندم بشدة لانفصالهما، وفى المذكرات التى كتبها «الشريف»، أكد أنه عندما وقف أمام فاتن حمامة فى أولى أعمالهما السينمائية «صراع فى الوادى»، كانت قبلته الشهيرة لها فى الفيلم، سببًا للعديد من المشاكل التى وقعت بينها وبين زوجها الأول المخرج عز الدين ذو الفقار، فقرر «الشريف» الخروج من حياتها حتى لا يتسبب فى خلاف بينها وبين زوجها، وبعد وفاة «ذو الفقار»، تقدم الشريف لخطبتها، وعلى الرغم من معارضة والده له على الزواج من مسلمة، لأنهم «مسيحيون» إلا أنه أصر على إشهار إسلامه والزواج منها.

وعلى الصعيد السينمائى قدم عمر الشريف افلام هامه واصبحت من كلاسيكيات السينما منها اشاعة حب وشاطىء الاسرار وحبى الوحيد واحنا التلامذة وبداية ونهايه بعد نجاحه منقطع النظير في فيلمه الأول لورنس العرب في عام 1962 لقي شهرة جماهيرية كبيرة، وأصبح العالم الغربي كله يتابع أفلامه. واستمر عمر مع نفس المخرج دافيد لين ليلعب عدة أدوار في عده أفلام منها: فيلم دكتور جيفاغو، وفيلم الرولز رويس الصفراء، وفيلم الثلج الأخضر، وغيرها الكثير في الأعوام التالية.

وفي السبعينيات،قام بتمثيل فيلم الوادي الأخير عام 1971، وفيلم بذور التمر الهندي عام 1974، إلا أنها لم تلاق النجاح المنتظر نظرا لابتعاد الغرب عن الأفلام الرومانسية في ذلك الوقت.اشتهر عمر الشريف في أفلامه الأجنبية بشخصية الرجل الهادئ والغامض واللطيف والمغري للنساء، بينما مثل في أفلامه العربية جميع الشخصيات الهزلية والأدوار الجادة والرومانسية والكلاسيكية. وفي أثناء غيابه عن مصر كان لا يتوقف عن العمل في مسلسلات إذاعية مصرية منها: أنف وثلاث عيون، والحب الضائع، وبعد انحسار الأضواء العالمية عنه نال الشريف العديد من الجوائز طوال مشواره الفنى حيث حصل على جائزة الجولدن جلوب لأفضل ممثل فى فيلم الدكتور زيفاجو، وجائزة سيزر لأفضل ممثل فى فيلم «السيد إبراهيم وأزهار القرآن» وجائزة الأسد الذهبى والعديد من الجوائز، ورشح لجائزة أوسكار.عاد إلي مصر في التسعينيات وتفرغ للعمل العام.

وقدم فى 2007 فيلمه الشهير حسن ومرقص مع عادل امام وحقق نجاح كبير وقدم فيلم المسافر مع خالد النبوى وكانت آخر أعماله السينمائية «فيلم روك القصبة»، وهو الفيلم الذى شارك فيه عدد كبير من نجوم السينما العربية وعلى الجانب الانسانى فى حياة عمر الشريف كانت تربطه بالفنان الراحل أحمد رمزى علاقة صداقة غير عادية يعرف الوسط الفنى تفاصيلها جيدًا، وعلاقة الصداقة بينهما بدأت قبل دخول الاثنين للوسط الفنى، كانا زميلين فى مدرسة فيكتوريا، وكانا يقضيان سويًا أوقاتًا طويلة قبل وبعد الدخول للوسط الفنى، وكان عمر الشريف هو السبب فى ترشيح «رمزى» فى فيلم «أيامنا الحلوة»، ليقدم أول أدواره وتسبب الفيلم فى توطيد علاقتهما حتى أنهما تعهدا ألا يفترقا وألا يمثل أحدهما فيلمًا إلا إذا كان الثانى يشاركه فيه. وكانت العلاقة بين رمزى وعمر الشريف سببًا فى غيرة فاتن حمامة من تلك العلاقة فى أوقات كثيرة كما أكد الشريف نفسه وقال (عمر) عن (رمزى): كان بجوارى طول الوقت، كنا أصدقاء متفاهمين بشكل رائع، وفى غير مواعيد التصوير كان (رمزى) يأتى إلى بيتنا ويظل معى أنا و(فاتن) أو نخرج للسهر فى أى مكان، كما تردد أيضًا أن فاتن حمامة كانت سبب القطيعة بينهما بسبب حب رمزى لفاتن من طرف واحد.

ومن اهم المواقف واصعبها فى حياته عندما تلقى الشريف خبر وفاة فاتن حمامة أصيب بحالة انهيار وبكاء هستيرى وذهب إلى منزلها بصحبة وزير الآثار الأسبق زاهى حواس وكان فى حالة يرثى لها وقال عن فاتن بعد وفاتها: «كنت أتمنى أن أطمئن على صحتها. وكانت هذه هى أمنيتى الوحيدة. ولكن شاءت إرادة الله أن تموت قبل أن أراها»، وعن عدم حضوره مراسم تشييع الجنازة قال: «لقد كانت الصدمة أكبر من قدرتى على التفكير».لكنه ظل وحيدًا حتى فى آخر أيامه، تواجد بأحد مستشفيات الأمراض النفسية بحلوان بعدما ساءت صحته، وأعلن ابنه طارق من قبل أن والده يعانى من مرض الزهايمر ليرحل عمر الشريف اول ممثل يصل للعالميه تارك تاريخ طويل ونجموية وشهرة واسعه لم يسبق لفنان مصرى الوصول لها

اضف تعليق