ads
ads

عفيفى عبد الحميد يكتب ….. نفتخر بما فعله غيرنا و يفتخرون بما صنعته أيديهم

الأحد 12-05-2019 15:19

استيقظوا يا عرب . أفيقوا من غفلتكم كفاكم نوم و خمول . ينظرون الى مستقبلهم و يصنعونه و تنظرون الى الماضى و تفتخرون بما لم تفعلوه . للأسف الشديد تقلدون الغرب تقليدا أعمى فى كل شىء . و تسيرون خلفهم بمراحل كبيرة و تظنون أنكم تبتكرون . تتخذون من شعبوبكم فئران تجارب و تقنعون أنفسكم و شعبوبكم أنكم تنجزون . والحق أنكم تقلدون تقليدا أعمى فيما يسمحون لكم به .
نفتخر بالأهرام و أبو الهول و النيل و الفرات و المسجد الحرام و المسجد الاقصى . نفتخر بما فعله الأجداد من قرون . نتباهى بما لم نصنعه نحن . ونقف أمام تاريخ الاجداد مسحورين به لنظل كما نحن واقفين صامتين لا نحرك ساكنا . فهل نحن قد سُحرنا ……؟ ام َسلب التاريخ عقولنا ؟ أظن أننا تكبرنا ظناً باطلا منا أن تاريخنا و ماضينا يصنع مستقبلنا !!! و تركناهم يفرقون بيننا و يزرعون الفتن بين الأشقاء . تركناهم يمزقون أوتار الأمة و يبذرون حبوب الفتنة و الضغينة و يرونها بدماءنا . تركناهم يحصدوا أرواح فلذات أكبادنا . ومنحناهم مستقبلنا يرسموه و يحددوه كيف يشاءوا و استسلمنا لما أرادوا و ما يريدون . فقضوا على العراق و سلبوا خيراتها و بأيدينا و نحن صامتون . و قسموا السودان و باركناهم . و أشعلوا نار الفتنة فى سوريا و أيدناهم . و زعوا لنا اليهود أحفاد القردة و الخنازير و صالحناهم و قربناهم . وأشعلوا نار الفنتة و صنعوا بحور الدم فى ليبيا و فى اليمن و ما نهرناهم . أين انتم يا عرب . لماذا تتركون مستقبلكم لأعدءكم يحددوه بما يشاءوا ؟
أفيقوا ياعرب . فهم يتعلمون . و يصنعون . و يبتكرون . هم الذين يصنعوا مستقبلهم بأنفسهم . أفيقوا ياعرب . أنتم حتى الأن لم تستطيعوا صُنع المخياط . و هم غزو الفضاء .
أفيقوا فلم يكونوا إلا بأموالكم فأنتم من صنعتموهم . و هم من يتحكمون فيكم و فى أقدارقكم .
أفيقوا فقد أعتيطموهم أموالكم منح . و تركتم شعوبكم جياع لا يجدون ما يقتاتونه . تركتم شعوبكم عرايا يلتحفون السماء فى عز البرد و لا يجدون ما يقيهم حرارة الشمس .
أفيقوا فقد منحتم أعداءكم أموالكم فحاربوكم بها . افيقوا ياعرب فقد صنعتم بلاد و خربتم بيوتكم . افيقوا يا عرب فقد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم منذ اكثر من 1400 سنة ” يُوشِكُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمُ الأُمَمُ مِنْ كُلِّ أُفُقٍ كَمَا تَتَدَاعَى الأَكَلَةُ عَلَى قَصْعَتِهَا ، قُلْنَا : مِنْ قِلَّةٍ بِنَا يَوْمَئِذٍ ؟ قَالَ : لا ، أَنْتُم يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ ، وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ ، يَنْزَعُ اللَّهُ الْمَهَابَةَ مِنْ قُلُوبِ عَدُوِّكُمْ وَيَجْعَلُ فِي قُلُوبِكُمُ الْوَهَنَ ، قِيلَ : وَمَا الْوَهَنُ ؟ قَالَ : حُبُّ الْحَيَاةِ وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ ”
و الله و كأن الرسول صلى الله عليه و سلم بيننا يصف أحوالنا و ما يصنع بنا من تداعى الأمم علينا من كل مكان . سواء كانوا من الوليات المتحدة الامريكية أو من روسيا أو من انجلترا أو من فرنسا . كلهم واحد و كل منهم يريد الحصول على قطعة . و فعلا قد نزع الله المهابة من عدونا . بالله عليكم خبّرونى من يخشى العرب غير العرب .
افيقوا يا عرب و اعتصموا بحبل الله و لا تعتصموا بحبل الشيطان .
تحيا الأمة العربية … تحيا الأمة العربية … تحيا الأمة العربية

 

 

 

 

تعليق (1)

1

بواسطة: محمد سليم خريبة

بتاريخ: 23 مايو,2019 4:49 ص

صدقتم يا سيدى الجليل .
أحسنتم ، أحسن الله إليكم .

اضف تعليق