ads
ads

عبد الرحيم جاموس يكتب: 27 عاما على سقوط طائرة الشهيد الخالد ابو عمار ..!

الأحد 07-04-2019 20:04

بقلم / عبدالرحيم جاموس
اليوم تمر الذكرى السابعة والعشرين لسقوط طائرة الرئيس الشهيد الخالد ابوعمار في الصحراء الليبية…. وفي عيادته الرئيس معمر القذافي رحمهم الله رحمة واسعة وأسكنهما فسيح جناته … كان يوما عصيبا .. حتى جرى اكتشاف الطائرة وانقاذ الرئيس ومرافقيه وقد ضحى طاقم الطائرة بأنفسهم لإنقاذ الرئيس ابو عمار ومرافقيه عليهم رحمة الله 7/4/1992م_ 7/4/2019 م وهنا نقدم نبذة موجزة عن السيرة الذاتية للرئيس الشهيد الخالد ابو عمار ليعرفه جيل الشباب ويقتدوا بمسيرته وتجربته……….رحمه الله رحمة واسعة واسكنه فسيح جناته.مع الشهداء والنبيين والصديقين وحسن اولئك رفيقا.. ولد “محمد ياسر” عبد الرؤوف عرفات القدوة الحسيني في القدس يوم الرابع من آب / أغسطس 1929 . بعد وفاة والدته السيدة زهوة في العام 1933ترك ياسر عرفات وشقيقه فتحي منزل الأسرة في القاهرة ،وتوجها إلى القدس حيث أقاما فيها مع خالهما سليم أبو السعود حتى العام 1937 حين عادا إلى القاهرة، ليعيشا في كنف الوالد مع بقية الأسرة، والتحق ياسر بمدرسة تدعى “مدرسة مصر”. توجه إلى فلسطين في ربيع 1948 حيث قاتل ضد قوات العصابات الصهيونية بجنوب فلسطين ،ثم انضم إلى”جيش الجهاد المقدس” الذي أسسه عبد القادر الحسيني وعين ضابط استخبارات فيه . التحق في العام 1949 بكلية الهندسة في جامعة فؤاد الأول ” بالقاهرة. أسس مع عدد من الطلاب الفلسطينيين “رابطة الطلاب الفلسطينيين” في العام 1950وانتخب ياسر عرفات رئيسا لها. انتخب رئيسا لرابطة طلاب جامعة القاهرة في العام 1952 وبقي محتفظا بالمنصب حتى نهاية دراسته في العام 1955 . تخرج ياسر من الجامعة في العام 1955 ، وعقب تخرجه أسس رابطة الخريجين الفلسطينيين. عمل مهندسا في الشركة المصرية للإسمنت في المحلة الكبرى في العامين 1956-1957 . التحق بالجيش المصري فور اندلاع حرب السويس في 28 /10/ 1956 “العدوان الثلاثي” كضابط احتياط في وحدة الهندسة في بور سعيد . سافر إلى الكويت في اواخرالعام 1957وعمل مهندسا في وزارة الأشغال العامة، ثم أنشأ شركة للبناءوكرس الكثيرمن وقته لنشاطاته السياسية السرية. أسس مع عدد من الفلسطينيين ومنهم خليل الوزير “أبوجهاد” حركة التحرير الوطني الفلسطيني ” فتح” في الكويت في أواخر العام 1957. أصدر مع ” أبو جهاد” صحيفة شهرية هي”فلسطيننا- نداء الحياة” في 1959 . أسس مع ” ابو جهاد”أول مكتب لـ”فتح” في العام 1963 ،ثم أسس المكتب الثاني للحركة في العام التالي 1964 في دمشق. شارك في المؤتمر التأسيسي لمنظمة التحرير الفلسطينية في القدس في العام 1964 كممثل عن الفلسطينيين في الكويت. اعتقل في سورية أثناء قيامه بنقل أصابع ديناميت من لبنان إلى الأردن في 1964. اطلق مع رفاق دربه في “فتح” الكفاح المسلح مساء يوم 31كانون الأول /ديسمبر 1964 في العملية العسكرية الأولى”عملية نفق عيلبون” . دخل إلى الأرض المحتلة في تموز/يوليو 1967 بعد شهر على سقوطها تحت الاحتلال عبر نهر الاردن للإشراف على سير عمليات الكفاح المسلح ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي . قاد قوات الثورة الفلسطينية في تصديها للقوات الإسرائيلية في معركةالكرامة في الأردن في 21 آذار/ مارس 1968 ونجا خلالها من محاولة إسرائيلية لاغتياله . عينته”فتح” يوم 14 نيسان/أبريل 1968 متحدثا رسميا باسم الحركة، وفي بداية شهر آب/ أغسطس من نفس السنة عينته ناطقا وقائدا عاما للقوات المسلحة لحركة “فتح” ..المسماة” العاصفة “. انتخب في الـمجلس الوطني الفلسطيني الخامس (شباط/فبراير 1969) رئيسا للجنة للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وكان يتم تجديد انتخابه للمنصب في دورات المجلس حتى استشهاده. اختارته مجلة “تايم” الأميركية في نهاية 1969 “رجل العام” وتكرر ذلك في سنوات لاحقة. شارك في القمة العربية الخامسة في الرباط” كانون الأول/ديسمبر 1969″ بعد أن تكرست مكانته في زعامة الفلسطينيين،ولأول مرة وضع مقعد رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير في الصف الأول على قدم المساواة مع رؤساء وملوك الدول العربية الأخرى،ومنحت المنظمة حق التصويت في القمة. نجا من الموت قصفا أكثر من مرة خلال أحداث أيلول/سبتمبر 1970 في الأردن. انتقل إلى لبنان مع انتهاءالوجود الفلسطيني المسلح في الاردن في تموز/ يوليو1971 . شارك بصفته رئيس اللجنة التنفيذية للمنظمة في مؤتمر القمة الرابع لحركة عدم الانحياز في 1973 في الجزائر، حيث قررالمؤتمرالاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا وحيدا للشعب الفلسطيني وانتخب عرفات نائبا دائما للرئيس في حركة عدم الانحياز. شارك في مؤتمر القمة الإسلامي في لاهور بباكستان في شباط/فبراير 1974 والذي أعلن أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني،وانتخب عرفات نائبا دائما للرئيس الدوري لمنظمة المؤتمر الإسلامي. كرس مكانة المنظمة عربيا في القمة العربية السادسة في الرباط في 28 تشرين الأول/أكتوبر 1974 التي اعترفت بمنظمة التحرير”ممثلاشرعيا وحيدا للشعب الفلسطيني “. توج النجاحات السياسية للثورة الفلسطينية يوم 13تشرين الثاني /نوفمبر 1974 حين ألقى خطابا تاريخيا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وقال عبارته الشهيرة في ختام الخطاب”جئت حاملا غصن الزيتون في يد،وفي الاخرى بندقية الثائر،فلا تسقطوا غصن الزيتون من يدي .” قاد معارك الدفاع عن الثورة الفلسطينية بعد اندلاع الحرب الاهلية اللبنانية في العام 1975 متحالفا مع القوى الوطينية والتقدمية في لبنان . حاول الاسرائيليون اغتياله في تموز/يوليو 1981حين قصفوا البناية التي تضم مقر قيادته في الفاكهاني ببيروت ودمروها كليا ليدفنواتحت انقاضها أكثر من مئة شهيد . قاد قوات الثورة الفلسطينية في معركة الصمود ببيروت 1982 وخلالها نجا من عدة محاولات لاغتياله . غادر بيروت يوم 30/8/1982على متن السفينة اليونانية “أتلانتيد” ..كانت اليونان محطته الأولى بعد المغا

اضف تعليق