ads
ads

عبد الرحمن محمد يعبر بخاطرته ” رسالة لم ترسل”

الخميس 25-04-2019 19:54

بقلم/ عبدالرحمن محمد

كيف أنت في البعد

ما حال الوعود

والعهود وما أقسمتِ

ما حال عينيكِ

وكيف أنتِ

حين رحلتِ

وخلقت الأعذار

وغبتِ

حاولت أن أجعلك ككل النساء

سطر في قصيدة ركيكة

لا أتكلف فيها العناء

أن أهجركِ كما القدر شاء

أن أقتلع عينيك من صدري

أن أقتلك على حبر في دفتري

انساكِ كما أنت فعلتِ

أهجر الأفكار

والأقوال و الحكايات

أن أهجر البحر في عينيكِ

أعيش دون أن أتذكركِ

ألا زال شاطئ البحر مسكنكِ

ألا زلت تسكنين مع الأمواج

تتقلبين كما تتقاذف الأمواج

كنت قبلكِ

عصي الدمع

قوي القلب

لا يهاب

واينما وقع كان يُهاب

يسافر كما الريح

يغير الأقدار

ولا يهمه ما يزيح

كنتُ أقصر من أن تعرفي

وأبعد من أن تشعري

كنتِ كما مدينتكِ

حالها من حالكِ

ضعيفة

شامخة

ما رأتها عين

حتى تغنت في حسنها

هدوء البحر

في الليالي الصافية

سكون القمر

بعد مخاض البدايات

دفئ الشمس

بعد رحيل الغيم

وهدوء النسمات

في كل ليلة

أتمنى أن تكوني كما النساء

أن أهجر ذكركِ

وكلما مررتُ بكِ

أن لا أشتاق

ولا يحن قلبي للعناق

ولا ترتجف يدي

على الأوراق

وأن أكتبك كما كل النساء

https://www.facebook.com/abdelrehman.mohammed.54

اضف تعليق