ads
ads

“صِناعة الإرهاب”

الأربعاء 29-05-2019 19:11

بقلم/ الدكتور علاء عزت

صناعة دولية .. عالمية تحديد الإستراتيجية .. إقليمية التشغيل والتمويل .. قُطَريَة التخطيط والتنفيذ .. قِطاعية التجزيئ والتفعيل .. مُتغيرة الأقنعة والإنتماءات والأيدولوجيات .. بَطلُها الأوحد هو المُخرِج “دوماً خلف الكواليس !!” .. جميع أبطالها كومبارس مبتدئون وهم واهمون حَسبُهم محترفون .. أدوارهم محددة الزمن والمساحة .. نتائجها محسومة منذ عقود .. مسارات عملياتها تنفيذاً للمقصود .. صناعة داعرة لا خُلُق ولا مباديء ولا دين ولا عُرف حاكِم .. كلٌ يعتقد انه البطل الآمر ..صناعة إحترافية جذوروها مُتشعبة تَسريِ .. نَمت وترعرعت كَورم خبيث مُستشريِ .. ما حَطَت بمكان إلا مزقته .. ولا رَسُخت ببلدان إلا دَمرته .. الإدراك والشفافية والإتحاد هو الوجاء .. التمزُق والنَحرة والطائفية هي الفناء .. مجابهتها بإتحاد الأطياف ووضوح الهدف .. ودَحرِها بلُحمَة الأقطاب ونبذ الفُرقة والتميُز والتَرَف .. بالعقد الحالي وتقارب شبكات التواصل الإجتماعي .. كُشِفَت عورات الدافِع والمُشَجِع لها من الجهات .. وسقطت ورقة التوت وإنكشف المستور عن المستفيدين من شرور الويلات .. ذاك أصبح مُدعاة لإستدعاء التعقل والمنطقية بالتناول واللُحمَة والتنسيق للبقاء دون الفناء .. ليس مطلوب كشف التحرُكات حتىَ يظل المُخرج قانع بدوره المُحدَد “محدوداً” عن ذكاء .. ولكن دهاء اللاعبين لسلامة الأوطان يجب أن يكون بتكتُم وبظلال التلاهي كوِجاء .. منطقتنا وشعوبها ومصادرها مُستهدَفة .. فهل من لحظة تَعقُل بكَنانَة مُوَحَدَة لإنقاذ المنطقة مِن غَولٍ مَارِقٍ يُفنيِ بلواء “صناعة الإرهاب” ؟!

اضف تعليق