ads
ads

صفقة القرن

الأربعاء 08-05-2019 06:38

كتب : اشرف شرارة

نشرت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية البنود الرسمية لصفقة القرن، لأول مرة بعد عرض وثيقة داخلية في وزارة الخارجية الإسرائيلية تشتمل على نص الاتفاقية.
وتقول بنود الصفقة إنه تم توقيع اتفاق ثلاثي بين إسرائيل ومنظمة التحرير وحماس، على أن تقام دولة فلسطينية يطلق عليها “فلسطين الجديدة” على أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة من دون المستوطنات اليهودية القائمة.

وتنص بنود صفقة القرن على إخلاء الأرض، والمقصود أن الكتل الاستيطانية تبقى كما هي بيد إسرائيل وستنضم إليها المستوطنات المعزولة وتمتد مساحة الكتل الاستيطانية لتصل إلى المستوطنات المعزولة.

وتشير بنود صفقة القرن إلى أن القدس لن يتم تقسيمها وستكون مشتركة بين إسرائيل وفلسطين الجديدة، وينقل السكان العرب ليصبحوا سكانا في فلسطين الجديدة وليس إسرائيليين و بلدية القدس تكون شاملة ومسؤولة عن جميع أراضي القدس باستثناء التعليم الذي تتولاه فلسطين الجديدة، وفلسطين الجديدة هي التي ستدفع لبلدية القدس اليهودية ضريبة الارنونا والمياه.

كما أنه لن يسمح لليهود بشراء المنازل العربية، ولن يسمح للعرب بشراء المنازل اليهودية، ولن يتم ضم مناطق إضافية إلى القدس وستبقى الأماكن المقدسة كما هي اليوم.

وتتابع الصفقة أنه بالنسبة لغزة، سيتم بناء مطار ومصانع للتبادل التجاري والزراعة، دون السماح للفلسطينيين بالسكن فيها والضفة الغربية، ويسمح باقامة ناقل للمياه المعالجة تحت أراضي بين غزة وبين الضفة.

وسيتم رصد مبلغ 30 مليار دولار على مدى خمس سنوات لمشاريع تخص فلسطين الجديدة ثمن ضم المستوطنات لإسرائيل وبينها المستوطنات المعزولة تتكفل بها إسرائيل.

ويمنع على فلسطين الجديدة أن يكون لها جيش وسلاح، والوحيد المسموح به هو سلاح الشرطة، وسيتم توقيع اتفاق بين إسرائيل وفلسطين الجديدة، على أن تتولى إسرائيل الدفاع عن فلسطين الجديدة من أي عدوان خارجي، بشرط أن تدفع فلسطين الجديدة لإسرائيل ثمن هذه الحماية ويتم التفاوض بين اسرائيل والدول العربية على قيمة ما سيدفعه العرب للجيش الإسرائيلي ثمنا للحماية.

ويشترط تنفيذ الاتفاقية على أن تفكك حماس جميع أسلحتها وتسليحها، ويشمل ذلك السلاح الفردي والشخصي لقادة حماس ويتم تسليمه، وبعد عام من الاتفاق تقام انتخابات ديمقراطية لحكومة فلسطين الجديدة وسيكون بإمكان كل مواطن فلسطيني الترشح في الانتخابات.

وبعد عام على الانتخابات يطلق سراح جميع الأسرى تدريجيًا لمدة 3 سنوات في غضون 5 سنوات، سيتم إنشاء ميناء بحري ومطار لفلسطين الجديدة، وحتى ذلك الحين يستخدم الفلسطينيون مطارات وموانئ إسرائيل.

وستبقى الحدود بين فلسطين الجديدة وإسرائيل مفتوحة أمام مرور المواطنين والبضائع كما هو الحال مع الدول الصديقة.

وسيقام جسر معلق بين “أوتستراد” يرتفع عن سطح الأرض 30 مترا ويربط بين غزة والضفة وتوكل المهمة لشركة من الصين، وتشارك في تكلفته الصين 50%، واليابان 10%، وكوريا الجنوبية 10%، أستراليا 10%، وكندا 10%، وأمريكا والاتحاد الأوروربي مع بعضهما 10%.

وسيبقى وادي الأردن في أيدي إسرائيل كما هو اليوم وسيتحول الطريق 90 إلى طريق ذي 4 مسارات وتشرف إسرائيل على شق طريق 90 مسلكين من الطريق يكون للفلسطينيين ويربط فلسطين الجديدة مع الاردن ويكون الطريق تحت اشراف الفلسطينيين.
اذا تم رفض حماس ومنظمة التحرير الصفقة، فإن الولايات المتحدة سوف تلغي كل دعمها المالي للفلسطينيين وتعمل جاهدة لمنع أي دولة أخرى من مساعدة الفلسطينيين.

اضف تعليق