ads
ads

شعب الجزائر قمة التحضر

الثلاثاء 12-03-2019 05:01

كتب : اشرف شرارة  

نتابع يوميا في بلدنا الحبيبة مصر على جميع قنوات الاخبار المحلية و الاجنبية الاحداث السياسية بالجزائر و الخاصة بالمظاهرات و الاعتصامات و الاضرابات التي يقوم بها الشعب الجزائري يوميا و نتفاعل و نتضامن معه في حقه في اختيار الرئيس الذي يمثله و حقه في تحديد مصيره دون التدخل من احد او من اي دوله اجنبية ؛ رجال و نساء و شباب و صبايا الكل يدا واحدة و الكل يعبر عن رأيه دون الإضرار بدولته فلم نرى تخريب او ترهيب او قتل و تحرش او سرقة ؛ لم نرى توجيه اهانات لقيادات الدولة بالرغم من تظاهرهم ضد هذه القيادات ؛ لم نرى إنكار لتاريخ رئيس دولتهم عبد العزيز بوتفليقه او شخصه بل رأينا فقط اعتراض على ترشحه لفترة رئاسية خامسه في ظل حالته الصحية المتدهورة التي جعلته لا يقدر على الاستمرار في قيادة امة بأكملها ؛ رأينا اعتراض على سياسات يعتبرها الشعب ظالمة و افسدت الدولة و اقتصادها و جارت على حقوق مواطنيها من وجهة نظرهم التي تحترم ؛ رأينا شباب و رجال حافظو على النساء في المسيرات و هذا من شيم الرجال و تاريخ لدولة عظيم ينعكس على وجوه ابنائها فلا تكفي كل الكلمات القيمة لوصف دولة المليون و نصف مليون شهيد ؛ يسطر شباب الجزائر الان تاريخ جديد يتحدث عنه العالم و يصنع مستقبله بيده بعد ارادة الله سبحانه و تعالى ؛  ما اجمل هذا الشعب بمختلف اعراقه عرب و امازيغ الكل متوحد مصمم على هدف واحد ؛ لم نرى احتكاكات بالشرطة او الجيش بل رأينا لافتات من الطرفين تعني كلنا واحد ؛ اعداء الجزائر بالطبع في انتظار انفجار الوضع و التخريب و القتل و سفك الدماء ؛ في انتظار الانقسامات للشعب و الدولة و لكن يثبت هذا الشعب وعيه لما يمكن ان يحاك له فأرسل رساله للعالم عبر لافتات رفعها شباب الجزائر تفيد ان (( الموضوع عائلي و لا للتدخل الاجنبي )) ؛ بالفعل اسكتو العدو المتربص بهم او من يريد ان يشمت فيهم ؛ شباب علموا العالم في عدة ايام كيف يكون التحضر في المطالبة بحق مشروع لهم ؛ البسطاء و الفقراء و الأغنياء و المشاهير منهم جميعهم تضامن في رباط قوي ؛ فإذا نظرنا للموضوع بفرض حسن النوايا فسوف نرى ان الرئيس حينما اعلن عدم ترشحه لفترة رئاسية خامسة فهو لا يريد ان تنزلق الدولة الى كارثة الفوضى التى حدثت من قبل في مصر و تونس و ليبيا و سوريا و اليمن و العراق و الان في السودان بل يريد تسليم السلطة بشكل آمن لغيره و لكن لابد ان يكون غيره باختيار الشعب و هذا ما يتمثل في حسن نوايا شعب الجزائر فهو يريد فقط تحديد مصيره و اختيار رئيسه بنفسه دون ان يفرض عليه احد و هذا حق الشعب المشروع فقد تحمل هذا الشعب سنوات كثيرة من عدم الاستقرار و الارهاب و الدمار و تغلب على كل تلك الفترات الصعبه و استمر و حافظ على تراب وطنه بعد ان فقدت ارواح الكثيرين منهم ؛ و الان يثبت مجددا للعالم انه شعب قوي اذا اراد فعل و اذا قرر نفذ 

العالم الان في حالة ترقب لكنه يأخذ يوميا جرعات من الدروس في التحضر و الرقي في طلب الحق 

شعب يعلم العالم فما اجمله .

اضف تعليق