ads
ads

رشا فؤاد تكتب : فى اللا لا لاند !!

الإثنين 04-03-2019 01:57

مصر .. بقلم  : رشا فؤاد

صدق أو لا تصدق ،خبر على تويتر تناقلته بعد ساعه من نشره أغلب مواقع الأخبار وكبيرى مقدمى البرامج الحوارية ،إنه خبر تعيين مهندس محمد وجيه عبد العزيز وزيراً للنقل.

كتب الخبر على تويتر الشاب “خالد “ليوضح لنا فى تجربة حيه ماوصل إليه حال الإعلام والمجتمع المصرى من الإستسهال، وعدم بذل أدنى جهد لتقصى الحقائق  ، التجربة والتى كانت فى تقديرى الشخصى غير مقصودة، هى أن خالد  كتب  على حسابة الشخصى على تويتر الكلمات التالية “تعيين الدكتور مهندس محمد وجيه عبد العزيز وزيرا للنقل والمواصلات، وحلف اليمين بعد غد ،وهو صاحب انشاء جميع محطات وأنفاق السكة الحديد المطورة بفرنسا ،وصاحب الطفرة التى حدثت بالسويد على مدار 18 سنه ماضية، وحاصل على الأوسمة العليا من فرنسا ”

وبعد مرور ساعه فقط من نشر هذه التغريدة  فوجئ” خالد” بأغلب وسائل الإعلام أنها قد  تناقلت الخبر على صفحاتها بل ولم يفوتهم أيضا نشر السيرة الذاتية للوزير المرشح بنفس نص الكلمات التى جاءت فى التغريدة  ،ليس ذلك فحسب بل قام بعض مقدمى البرامج الحوارية بإذاعة الخبر ايضا.

الجدير بالذكر أن خالد هو ابن محمد وجية عبد العزيز وان والده توفى منذ 11عاماً ولم يكن له ايه صلة بالسكك الحديدية ولا مجال الهندسة من الأساس!

عاود خالد يغرد ليوضح حقيقه الأمر وضرب لنا مثالا ًحياً عن مدى تأثير الشائعات التى تتردد عبر وسائل التواصل الإجتماعى ومدى خطورتها على المجتمع وأنها كفيلة بهدم دول.

ولكن الكارثة أن أصبحت  وسائل الإعلام هى الأخرى فريسه للشائعات ،قد أتفهم أن يقع مواطن بسيط فريسه للشائعات ويرددها ،ولكن ماذا عن الأشخاص الأكاديميين اللذين أصابتهم لعنه الكسل والجهل ،هل يصح لإعلامى أو صحفى أن ينقل خبر من حساب شخصى لأى شخص دون أدنى جهد منه فى تحرى دقة المعلومه بهذه الطريقة؟! ، إذا كان الأمر بهذا الشكل فنحن فى مأساة حقيقية وأطالب بمحاسبة جميع من تناقلوا الخبر دون توثيق لأننا بهذا السلوك بقينا عايشين فى اللالالاند !

اضف تعليق