ads
رئيس التحرير
ads

رئيس مباحث ابوكبير ضابط برتبة انسان

الأربعاء 31-05-2017 04:15

كتب / محمد عبد العظيم

نعم كانت المعاملة غير أدمية تغلب عليها طابع سلطوى فظا غليظا لايأبه بدين ولايعترف بانسانية عانا الشعب..تجرع اﻷمرين حتى بلغت الروح حلقومها لما يلاقيه من كرباج البدلة الشرطية كانت عارية اوحتى مرصعة بالنجوم اوحتى يحرسها نسر محتميا بالسيفين..مدرسة واحدة لقنت الكل كيفية واحدة وهى ألية التعامل مع الشعب كأنهم قطعان من اﻷنعام لاتحركها سوى بالضرب واﻹهانة ..ناهيك عن استغلال السلطة لاستحلال ماهوا للغير بأى شكل حتى انتهاك حرمات المسامع كانت تخترق بأحط الكلمات الخادشة لحياء المرء والمرأة على وجه الخصوص قامت الثورة اطاحت بالجميع وتبدل المناخ وعلى الرغم من العواصف الناتجة عن التقلبات السياسية الا ان ثمة تغير بدت فلاحت فى سماء مصر تحكى ملامح تغيير ايجابى تمثل فى هذا النموذج المشرف لرجال الشرطة المصرية والذى اهدته الوزارة ﻹحدى محافظات وسط الدلتا ..نعم والحق لايبخث..وكما ندين فأيضا نثنى ونشكر وهذا واجب حثت عليه الديانات واﻷعراف..من المواقف المشرفة لضابط جاء بحركة تنقل الى مكان عمل لا يربطه بالدائرة سوى الروتين العملى ولكن! أبى ان يكون كذلك فكان وسط ميدان عمله حارسا وابنا واخا وصديق للجميع لاتفارق البسمة وجهه ولاتعلو رأسه على احد صغيرا كان اوكبيرا..الكل سواء..عاش فى مكان عمله بكل اخلاص وانتماء .قام بحل ألغاز لجرائم صعبة كان الفاعل الحقيقى يحاول ابعاد الانظار عنه بشتى الطرق فى اقل من 24 ساعة وتوصل للجناة الحقيقين فى قضايا اخرى كاد ان يسدل عليها الستار اما بمتهم برىء او ضد مجهول ولكنه وبعقل الضابط المحنك الذى يحمل من الحكمة والذكاء ما يجعلك دون ان تراه تعتقد انه يتعدى ال 60 عاما من عمره بحكمته وحكمه على الامور لا تخدعه دموع التماسيح ولا البكاء العويل ولديه القدرة على تميبز المجرم من البرىء . نعم فعل هذا ضابط مصرى وكان له لو شاء مئات اﻷلاف.لو فعل مثل غيره لكنه على نهج الفخر بتربيته يسير مستقيم .و اشترى نفسه بالعزة وسعى وصنع لوحة عظيمة لرجل الشرطة المصرية المواطن الذى يعشق مصر فقدس أمنها وعاش محافظا عليها..هو الوحيد الذي اعاد الانضباط لمركز ابوكبير بعدما سيطر الاجرام عليه لمدة طويلة وقضي علي اساطير المخدرات والسلاح وذلك في فترة قصيرة إنه صاحب الشخصية العظيمة سيادة المواطن الشريف الضابط برتبة انسان محمد بيك فاضل رئيس مباحث مركز ابوكبير  ولم يكن هذا النجاح وليد صدفة لكنه بفضل كتيبة من المقاتلين والفدائيين من وحدة مباحث ابوكبير علي رأسهم النقيبين احمد بيك نشأت واكرم بيك نشأت هذين الشابين المحبوبين اللذين قاتلو من اجل راحة المواطن الكوابري والقضاء علي بؤر الفساد وبالفعل قضوا علي اباطرة المخدرات والسلاح ولا ننسي ايضا دور بلوكامين المباحث من امناء نشطاء ومتحركين ودورهم في تجميع التحريات اللازمة وهم الامين محمود عبد الرحمن والامين السيد عبدالله والامين السيد عبد الكريم اذا نحن امام فريق عمل مقاتل وقائد مبدع في عمله لهم كل التحية والتقدير وفى النهاية يناشد الشارع الشرقاوي سيادة اللواء رضا طبلية مساعد الوزير مدير أمن الشرقية ان يمنحهم هذا الضابط الانسان سنوات وسنوات كهدية لهم وسيادتك من قولت سابقا الهدية تأتى لمن يستحقها واهل الشرقية يستحقونه هو الذى حقق فعلا شعار الداخلية وجعله ليس مجرد كلمات بل حقيقة مؤكدة الشرطة فى خدمة الشعب

تحية حب واجلال وتقدير واعزاز لابن الشرقية البار سيادة الرائد محمد بيك فاضل ونتمني له التوفيق في حياته الاسرية والشرطية

اضف تعليق