ads
رئيس التحرير
ads

“حداد “مصاب بالشذوذ الجنسي استدرج ابن جاره” محمد ”  للتعدي عليه وقتله بالقناطر

الخميس 06-12-2018 19:10

مصر : فريدة صلاح الدين

اعتاد ” محمد ” على مساعدة والديه لتحمل مصروفاته الدراسية  و ظروف المعيشه الصعبة بعد الانتهاء من واجباته الدراسية ، استطاع بمساعدة والده شراء توك توك للعمل عليه في فترة المساء ،  ” محمد ” طالب في المرحلة الإعدادية و مشهود له بالجدعنة والطيبة من كل جيرانه ولم يكن يعلم ما تحمله له الايام من مفاجأه تنتهي بقتله على يد أحد جيرانه .

وذات ليلة بعد انتهاء ” محمد ” من واجباته المدرسية ذهب بالتوك توك إلى الموقف و طلب ” هاني ” جاره الذي يبلغ من العمر 37 عام منه  توصيله إلى أحد المناطق الزراعية بالجوار لجلب بعض المستلزمات الضرورية استقل ” هاني”  التوك توك وفور وصولهم ، نزل هاني وقال :  ” تعالى يا محمد ساعدني ها ننقل الخضار جوه التوك توك ” و بعد ما تأكد هاني من خلو المنطقة من الناس أخرج من طيات ملابسه قميص نوم وطلب من  ” محمد” أن يرتديه ليمارس معه فعلة قوم لوط اندهش ” محمد ” من طلب ” هاني ” الغريب وقال له : ” عيب يا عم هاني وحرام اللي انت بتطلبه ده ” ، حاول ” هاني ” اغتصابه بالقوة إلا أن  ” محمد ” استطاع الفرار من قبضة يد هذا الذئب البشري وجرى          ” محمد ” هاربا مرددا ” والله ها افضحك وأقول لابويا و للناس كلها عليك وعلى قلة ادبك ” كلمات أصابت هاني بالفزع والرعب من افتضاح أمره فجرى مسرعا خلفه محاولا الإمساك به إلى ان تمكن من اللحاق به ولف قميص النوم على رقبة ” محمد ” وخنقه وتركه جثة هامده على الارض وسرق تليفونه المحمول وهرب ” هاني ” متجها إلى منزلة بعد أن باع تليفون ” محمد” بمقابل مادي خمسون جنيها .

كانت بداية اكتشاف الواقعة تلقي مركز شرطة منشية القناطر بلاغا بعثور الأهالي على جثة طفل ملقاة في منطقة زراعية بجواره  توك توك وعلى الفور توجهت قوة أمنية وفريق البحث الجنائي و بالفحص ومناظرة الجثة تبين انها لطفل في العقد الأول من عمره ، مرتديا ملابسه كاملة و ملفوف حول  رقبته قميص نوم حريمي يرجح أنه مشنوقا به و بجواره توك توك تبين أنه ملكه و بدأت المباحث بتكثيف التحريات حول الواقعة لمعرفة الجاني وبالفعل تم التوصل إلى أهل الطفل المقتول وتعرفوا على جثة ابنهم و إصابتهم حالة من الانهيار .

وبسؤال أحد الجيران قال : أنه رأي ” هاني ” جارهم ويعمل حدادا باحد المصانع  استقل التوك توك مع ” محمد ” .

و بتكثيف التحريات حول ” هاني ” تبين أنه يبلغ من العمر 37 عام ويعمل حدادا و منفصل عن زوجته منذ 15 عام ويعاني من الكبت الجنسي بحسب شهادة الجيران و يتسم بغرابة تصرفاته وتكرار الشكوى منه من أطفال المنطقه للعبث معهم بطريقة شاذة .

وعلى الفور انتقلت قوة من المباحث وألقت القبض عليه و بتضيق الخناق عليه بالسؤال وشهادة الجيران انهار ” هاني ” معترفا بفعلته و تحرر محضر بالواقعة وإحالته إلى النيابة العامة والتي صرحت بدفن جثة الطفل و حبس ” هاني ” 4 ايام على ذمة التحقيقات .

اضف تعليق