ads
ads

بالصور..”خريجي الأزهر” تكرم الأفارقة في مسابقة”الرواق” لأفضل مقال صحفى

الأحد 10-03-2019 23:06

مصر- ابراهيم مجدى صالح

شهدت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، اليوم، احتفالية لتكريم الطلاب الوافدين الفائزين في المسابقة الصحفية فى المقال، التى نظمتها  جريدة الرواق الصادرة عن المنظمة، بحضور ، السيد أسامة ياسين نائب رئيس مجلس إدارة المنظمة، د. عبد الدايم نصير أمين عام المنظمة  ، ود. إبراهيم الهدهد المستشار العلمي للمنظمة، ود.محيى الدين عفيفي أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، ود.عبد الفتاح العواري عميد كلية أصول الدين.

أكد د.عبدالدايم نصير،أن هذه المسابقة قد أقيمت إيمانا من المنظمة بدور خريجي الأزهر، وكيف يستطيعون نفع الناس بتعليمهم العلم والمعرفة والفكر، مضيفاً، نحن نؤمن بدور الإعلام بكل وسائله، حيث تعمل هذه الوسائل على بلورة فهم الرأي العام وتشكيل وجدان الجمهور المستهدف من هذه المقالات والبرامج وأي وسيلة اعلامية.

قال أسامة ياسين، إن المنظمة تهتم اهتماما كبيراً بالطلاب الوافدين جميعهم تنفيذا لتوجهات فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر، رئيس مجلس إدارة المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، أهمية الالتحام مع الطلاب الوافدين وتقديم كل الدعم اللازم لهم.

وأكد”ياسين” أنه خلال الأيام القادمة سيصدر عن صحيفة “الرواق” ملحقاً  للوافدين، يقوم بتحريرها الطلاب الوافدين أنفسهم.

أضاف د.عبد الدايم نصير، أن المنظمة تقوم بتنمية مواهب أبنائها الطلاب الذين لديهم رغبة في الرقي بمهارتهم الاعلامية، وأن المنظمة على استعداد تام لتدريبهم، موضحاً أن المنظمة وافقت على إصدار ملحق خاص عن افريقيا مطالباً أبناء افريقيا بالمشاركة في تحرير الملحق.

وقال د. إبراهيم الهدهد، إن الصحافة هي لسان حال العالم كله، لاسيما إذا جمعت بين المقروء والمرقوم، وتعد هي الميدان الأكبر لتلاقح الأفكار والعقول المتباعدة، إذا اقترن بها النشر الرقمي.

وأضاف د. الهدهد، أن كل شئ أصبح الآن يقاس بالأرقام حيث أصبحت هي اللغة اللتي يقاس بها تقدم الدول اقتصادياً وثقافياً، مؤكداً أن النشر الصحفي القوي يقاس بعدد القراءات كما يقاس الإعلام المرئي بحجم المشاهدة.

واقترح د. الهدهد، تنظيم مسابقة “فيديو” يقوم فيه الطالب الوافد بتسجيل شبهة من الشبهات المثارة من جانب المتطرفين والرد عليها،ويكرم الفائزين على حسب نسب المشاهدة والتفاعل.

وفي كلمته أكد د. محيى الدين عفيفي، نوعية الاحتفالية ، حيث أنها ليست على مستوى المقررات الدراسية، لكنها تتعدى إلى ما هو أكبر وهي كونها ثمرة من ثمرات المقررات الدراسية، مما يعد مؤشراً قوياً للحراك الذي تقوم به المنظمة العالمية لخريجي الأزهر.

وأكد”عفيفي” أن هذا النشاط يترجم جهود الأزهر في الاستثمار في الطلاب الوافدين لأنهم سفراء الأزهر في بلادهم، كما أن الأزهر لا يتوقف دوره عند التعليم فقط، ولكن يهدف إلى التواصل الجاد.

وأشاد د. عبدالفتاح العواري عميد كلية أصول الدين، بما قامت به المنظمة العالمية لخريجي الأزهر من خلال جريدة الرواق، بتنظيم مسابقة المقال الصحفي، للطلاب الوافدين، خاصة إذا كانت هذه المقالات مكتوبة بأقلام طلبة وطالبات الأزهر من دول عدة، مثمنا ما تقوم به الجريدة خاصة في ترجمة بعض الموضوعات المنشورة بعدة لغات، وهذا يؤكد مدى عناية المنظمة بأصحاب اللغات الأخرى.

اضف تعليق