ads
ads

المستشار محمود أحمدين رئيس محكمة الاسرة بالبساتين مثال للقاضي الانسان

الأحد 17-02-2019 12:50

كتب / محمد عبد العظيم

ستعرف انه قادم من بعيد بمجرد سماع ضحكته وصوته المبهج وهو يلقى تحية الصباح على الجميع من يعرفه ومن لا يعرفه ، وستعرف من العود المشدود انه يمثل نوع من البشر الذى ينتمي لمدارس العزة والكبرياء ، يمنحك أداءه شعورا بأنك تقف أمام نجم سينمائى يعرض عليه كل يوم سيناريو ويتردد فى قبوله ، فهو الحريص على الأناقة الشبابية ،  فهو الشاب الدائم الذي لايكبر ابدا والمتحصن بأخلاق ولاد البلد الجدعان ، فلا تحاول ان تستميله لمؤامرة بلهاء على زميل حتى لو على سبيل المزاح ، وسيعلن عن موقفه تجاه اى فكرة بلا خوف ، هو لا يعنيه ان يكون ضمن الأغلبية ، بل ما يعنيه ان يستريح ضميره لما يفعله ، لا ينظر لما يصل له جيله من نجاحات ومكاسب سريعة ، ولا يعنيه ما فى يد الآخرين ، كل ما يعنيه أن يصل لما يريده دون ان يؤذى أحد أو يتأذى من أحد .

الرجل الوجيه محمود بيك احمدين ، يعرف أن دليل الحب أمان ، يعمل كروبوت متحرك ليل نهار ليعيش ابناؤه حدا أدنى من المعيشة الكريمة ، تمثل له الفتيات عصب الحياة ، وسند الظهر ، رغم عشقه لوالده ، إلا انه يؤمن ان الأنثى هى الوقود الحقيقى للإنقاذ الكون من فناء المحبة على الأرض .
أن تكون طموحا إلى حد الجنون ، وتجرى وراء الحلم بلا هوادة ، أن تتفوق على ظروف صنعها اهلك بلا اعتبار لوجودك ، وتقوم بتمثيل دور الكبير منذ الصغر لتقاوم أفعالهم الصغيرة .
يتشبع عقلك الصغير بمزيج من الأفكار المعجونة بماء الترع ، لكن فى أخر الأمر تجد نفسك مولود من رحم الحياة هادئ تماما ، فتختزن كل أفكار هؤلاء وأفعالهم ومشاكلهم لتصنع منها مادة للسخرية من الكون وما فيه ، تسخر بكل كيانك من عبث القدر بطفولتك التى لم تذكر يوما كيف كانت.
ولد محمود بيك كبيرا يحركه طموحه نحو المستقبل بلا اختيار منه للطريق ، فقط كان مرنا ومطيعا مع الاتجاهات ، ولكن يظل داخله حلما كبيرا للتحقق

المستشار محمود بيك احمدين رجلا نادر الوجود في هذا الزمان تشعر وكأنه من كوكب اخر رجل يتمتع بحسن الخلق يعشقه كل من عمل معه فهو يمتلك كاريزما تجعلك تحبه من اول لقاء بينكما يحترم الكبير ويحتوي الصغير احبه الجميع وعشقه الكل بشهادة كل من عمل معه يشعرك بانك اخا او صديق له

يعمل الخير دون انتظار لشكر من احد ويقدم الخدمة لصديق او لغريب لا يفرق بين فقير وغنيا

يمتلك الحكمة والذكاء ما يجعلك دون ان تراه تعتقد انه  من كوكب اخر بحكمته وحكمه على الامور لا تخدعه دموع التماسيح ولا البكاء العويل ولديه القدرة على تميبز المجرم من البرىء . نعم فعل هذا قاضي مصرى.  وعلى نهج الفخر بتربيته يسير مستقيم .و اشترى نفسه بالعزة وسعى وصنع لوحة عظيمة لرجل القضاء المصري المواطن الذى يعشق مصر فقدس أمنها وعاش محافظا عليها

سيادة المستشار الانسان الخلوق المحترم ابن الاصول صاحب القلب الطيب والضحكة الصافية يامن علمتنا الحب والاخلاص والوفاء والحنان يا صاحب مدرسة الخير والعطاء  مواقفك الانسانية تشهد عليها ساحات المحاكم  دعني اعلن انبهاري بك وبشخصيتك وان اقدم لك اكبر واعظم تحية مليئة بالحب والتقدير من كل احبائك واصدقائك

اضف تعليق