ads
ads

المخرج البحريني محمد القفاص في حوار خاص: الفنان الحقيقي لا ينسلخ عن هموم مجتمعه .. ولحظة فراق والدي مغروسة كالرمح في خاصرتي

الثلاثاء 23-04-2019 10:43

حاورته : ندى الحجيمى / العراق

مخرج ومؤلف وممثل، له العديد من الأعمال التلفزيونية والمسرحية التي لاقت إعجاب الجمهور،  ونالت شهرة واسعة في الوطن العربي وخاصة البلدان الخليجية ، إنه المخرج البحريني المتألق محمد القفاص. وكانت لنا معه وقفة حوارية حول حياته ومسيرته الفنية ، وذلك عبر جملة من الأسئلة التي نستهلها بالسؤال الآتي:

 

★ما رأيك في المسلسلات بين الماضي والحاضر؟

 

– يبقى للماضي عبقه الهادئ المريح، إلا أن الحاضر يمتلك تقنية عالية وأجهزة متطورة من النواحي الفنية. ولكن يمتلك الماضي الإرهاصات والتأسيس، وهناك أعمال مخلّدة لا يمكن للذاكرة إغفال ذلك التراكم الذي بنى الحاضر منه استمرارَه.

 

★ هل لديك خطط تجعل المسلسلات الخليجية عالمية كما في المسلسلات الغربية أو الآسيوية المدبلجة؟

 

– نحن دائماً نسعى للتطور، ولكن للدراما العربية أو الخليجية حواجز لا يمكن أن نجتازها! بصريح العبارة -وأقصد الدراما التلفزيونية- لأننا نصطدم بجهاز رقابي، وبعادات وتقاليد، لو سعينا لتحطيمها فسنكون في منزلة النشاز! إنما في الدول الغربية يمكنهم مناقشة أي موضوع وقضية والعمل عليها من دون التفكير بالعراقيل التي نواجهها في محيطنا الفني الخليجي. وأنا هنا لا أدعوا ولا أرمز للجرأة المخجلة أو تقديم ما هو صادم للمجتمع الديني والعربي، ولكننا متأخرون حتى في تقديمنا لقضايا ومواضيع مهمة، قد نختلف فيما بيننا عليها، ولكنها بالضرورة ستسهم في رفع المطروح الفني من الأعمال، وتدهشنا بالمختلف والملفت! وهذا رأيي من دون مرابة أو مجاملة.

 

★ ما سبب رفضك العمل مع الفنان المرحوم (عبد الحسين عبد الرضا)؟

 

– اعتذرت عن مسلسل (الحب الكبير)، للفنان الكبير المرحوم عبد الحسين عبد الرضا، لأن موضوع المسلسل وحبكته العامة كل ذلك لم يرق لي، وأنا لم أتأسف على أني قد اعتذرتُ عن العمل، بقدر ما كان أسفي على عدم مشاركتي للعملاق بعمل فني… وجاءت فرصة أخرى للاشتراك معه في عمل (أبو الملايين/ الجزء الثاني)، وجلسنا معاً، ومع كاتب العمل والنجم السعودي ناصر القصبي، ولكن -وللأسف أيضاً- لم ينجز العمل لعدة أسباب.

 

★ أشهر أعمالك التي لاقت استحسان الجمهور؟

 

– هذا من أصعب الأسئلة التي لا أعرف جوابها بشكل محدد دائماً، لأن كثيراً من أعمالي كان صداها الجماهيري كبيراً جداً… أولها عملي الدرامي الأول: (هدوء وعواصف)، و(زوارة الخميس)… ويعد من أشهر أعمال الخليج الدرامية، ويصنّف دائماً بالأول في أكثر التصنيفات النقدية والجماهيرية. وهناك أيضاً: (ساق البامبو، أمنا رويحة الجنة، حياة ثانية، عيون من زجاج، جنون الليل…إلخ.

★ هل هناك معيار ثابت لاختيار شخصية البطل أو البطلة في مسلسلاتك التي تكون من إخراجك؟

– معيار اختيار أبطال أعمالي لا يكون ثابتاً، ويستهويني جداً اختيار وجوه جديدة. وأسهمتُ في اكتشاف نجوم جدد في الساحة الفنية… وأنا أركز في اختيار الأبطال على جانب الكشف عن خبايا الأداء غير المستهلك والمعلن لهم.

 

★ هل لديك مواقف وآراء سياسية؟

 

– الفنان الحقيقي لا ينسلخ عن هموم مجتمعه، ودائماً ما يرتبط النقد الاجتماعي بالسياسة. فإن كان النقد مجتمعياً مع معرفة سلبياته بصورة حقيقية من دون مجاملة، ويعد ذلك رأياً سياسياً فأنا كذلك.

★ بمن تأثرتَ من المخرجين والكتاب الشرقيين والغربيين؟

– عربياً: المخرج صلاح أبو سيف، بوليوود: سانجاي ليلا بهنسالي، هوليوود: كوينتن تارانيتنو.

 

أما من الكتاب، فتأثرت بـ: نجيب محفوظ، وحنا مينة.

 

★ في أحد اللقاءات صرحتَ بأنك (مخرج مزيف!) ترى ما أسباب هذا التصريح؟

– مخرج مزيف، لأنني تنازلت عن أمور كثيرة لا ينبغي أن أتنازل عنها لو أنني في بيئة فنية أخرى! في الخليج العربي لا يُعطى للمخرج ولا يحصل على كل حقوقه الفنية المستحقة له، ومن يقول غير ذلك فقد كذب! نحن في الخليج العربي لسنا نطبق حتى هذه اللحظة المعايير الفنية التي تطبق في بلدان أخرى متقدمة علينا بمراحل، ونحن نسير خلفهم بملايين المسافات، ومن يقول بخلاف ذلك فالمجاملة وغير الصواب قوله وفعله… لذلك أنا أطمح إلى تطبيق الفن ومعاييره على علاقتنا وسلوكنا وحقوقنا وعملنا بالمجال الفني، لذلك أقول أنا مخرج مزيف! وكلنا مزيفون. هذا رأيي للتاريخ وليس لأحد أو لنقد أحد أو لتصغير أحد أو الانتقاص من شأن أحد.

★ بعدما قدمتَ العديد من المسلسلات والمسرحيات تمثيلاً وإخراجاً… أتفكر في إخراج أفلام سينمائية أم تشارك كممثل في فلم؟

– الأفلام حلم… وكثيراً ما حلمتُ بأفكار أفلام وتصويرها وأنا صغير ومراهق وشاب وكبير… ولكن في كل مرة هنالك ما يمنعني من التميز والملفت والمغاير! فما الذي سأضيفه في هذا المجال وأنا تعلمت وتمردت وتحديت لأنافس، وإذا شعرت بأنني ربما لن أنافس وأكون رقماً صعباً في المجال فتوقفي وهروبي ومراقبتي البعيدة هو الأسلوب الأنجع والأبقى والأحسن.

★ شخصياً: هل لنا أن نعرف شيئاً عن حياة محمد القفاص وأسرته؟

– أبعدتُ أسرتي منذ دخولي مجال الفن وما زلتُ أقاوم هذا الاختيار وأتمسك به.

★ شخص قريب من محمد القفاص يعدّ بيت أسراره؟

– بيت أسراري والذي أثق به ثقة عمياء هو الصديق والعزيز والأخ الكاتب أحمد فردان، فهو توأمي الروحي ومعلمي وكاتم إسراري و…

 

★ موقف أثر فيك.

 

– لحظة فراق والدي مغروسة كالرمح في خاصرتي إلى يومنا هذا! وفراقه عني تعدى العشر سنوات… الرحمة والمغفرة له ولكل المسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات.

★حكمة تؤمن بها في حياتك؟

– “هناك ثمة وقت في حياة الإنسان إذا انتفع به نال فوزاً ومجداً، وإذا لم ينتهز الفرصة أصبحت حياته عديمة الفائدة وبائسة”. شكسبير

 

★ ماذا تفعل لو عاد بك الزمن إلى الوراء؟

 

– لو عاد الزمن بي إلى الوراء، فلن أختار مهنتي التى اغتصبتها اغتصاباً، وأنني سأواصل مهنتي الحقيقية التي هربت منها… وهي (التدريس).

★ الدراما والمسرح، لإيهما تميل أكثر؟

– المسرح. فهو معلمي وهو البداية، وهو أب لكل الفنون.

 

★ رأيك بالدراما العراقية.

 

يا سلام لو استمرت!! وليت أن لم تأتِ ظروف سياسية وحروب وأزمات أوقفتها. لقد تابعتُ وأنا طفل لم أعِ جيداً مسلسلاتٍ عراقية، مثل المسلسل العراقي الشهير (النسر وعيون المدينة)، للممثل الكبير والمبدع العظيم (خليل شوقي)، ومن معه، مثل بدري حسون، وعبد المجيد… ومسلسل آخر (الذئب وعيون المدينة)، ففيه واحد مثّل دور (مخبل)، وهو الذي نسميه (على قد عقله خفيف)، ولكنه أول كاركتر أراه في الدراما، وهذا الشخص فنان مبدع جداً جداً، وقيامه بأداء الدور عالمي لدرجة أنني إلى الآن أتذكر حركاته وأسلوبه، وهو في دوره جمع الصدق والواقعية والدراما يعني الحزن والكوميديا… وكذلك مطربو العراق العظام… فنحن نعتز بهم وبما قدموه للفن، وأكاد أجزم أننا من خسرنا إبداعاتهم المستمرة لظروف نعلمها جيداً.

 

★ هناك كثير من المتابعين للدراما الخليجية في العراق، هل تفكر باستضافة الفنانين العراقيين في أعمالك القادمة؟

 

-نعم، أتمنى أن نعمل معهم، ويارب يمد بأعمارنا لنقطف عملاً فنياً كاملاً أو مشتركاً لنعمل معهم ونستفيد لا نفيد فقط.

 

★ الرسالة التي تود إيصالها إلى الجمهور من خلال أعمالك التي تقدمها؟

 

– مهما قدمنا من رسائل في الفن وما نقدمه يبقى الفن أعظم رسالةً إنسانية.

 

★كلمة أخيرة؟

 

– أتشرف جداً جداً أن أكون سطراً واحداً ليقرأني ويتعرف إلى شخصي جمهورٌ كبير ذو ذائقة مبهرة في الفن وهو جمهور العراق.

 

تعليق (1)

1

بواسطة: حمد الغائب

بتاريخ: 23 أبريل,2019 12:12 م

محمد القفاص فنان شامل لم يولد وفي فمه ملعقه من ذهب .. استطاع ان يصل ويتربع وهو من الفنانين الذين يحتفضون برقم صعب لا ينقسم.

اضف تعليق