ads
رئيس التحرير
ads

“الفن ” بين عراقة الماضى وحداثة المستقبل

الأربعاء 09-01-2019 21:13

 

مصر … بقلم -رحاب ضاهر

القيم الإنسانية ثابته والزمن متغير ، فكيف يستفيد المتغير من الثابت دون الوقوف عنده ، بنظرة عاجلة وأكثر شمولية لما نراه اليوم من اجتياح من عقول خاوية لتشوية واسقاطات الذوق العام عنوة لدى الكثيرين من العامة، وبالأخص فيما يعرض من مضامين إعلامية ومواد درامية استشرت فى وسائل الإعلام المختلفة و.تصدرت المشهد فى الشارع المصرى والتى لا ترتقى الى الذوق العام واصبحت أقرب ما تكون إلى معاول هدم لكل الثوابت والقيم السلوكية التى نشأنا عليها ، فكيف لهذا الهراء التى نتعرض له اليوم من صرخات مهينه او ما يطلق عليها اغانى “المهرجانات” و التى اصبحت جزء من الثقافة اليوميه للبعض أن تكون امتدادا طبيعيا لاأصالة الفكر والمعنى والكلمة المتمثلة فى كبار فنانى مصر والوطن العربى من الأجيال القديمة ، تلك الأجيال التى تغنوا وتغزلوا بكل رقى واصاله دون اسفاف او ابتزال ا واشعلوا بقوة كلماتهم روح الحماس فى قلوب المصريين وحاولوا انكساراتنا الى انتصارات ، وتلك الأعمال الدرامية التى عكست الواقع المصرى الأصيل رغم ماكان بعناية الشعب المصرى فى هذا المرحله من احتلال للأرض ولكن دون احتلال للفكر – فهل ما نراه اليوم من ردة وسقوط انعكاسا طبيعيا لسياسة رأس المال وتفشى النظام الراسمالى وأصبح المال له الحضور الاقوى فى مجتمعاتنا داعما لفكرة الإسقاط والتساقط بشكل متزاوج مع ما يسمى بالغزو الثقافى لتفريغ الهوية المصرية من كينونيتها واصالتها ، وأنجبت لنا جيلا غير شرعيا هولامى متارجحا بين عراقة الماضى وحداثة المستقبل، وإذا كانت الحداثة هى الحتمية التى ننشدها و التى لا مفر منها فلنمارسها بنحو يدعونا إلى الارتقاء بفكرنا واذوقنا و المهنية فى اختياراتنا لمن يقدمون و يروجون لكل الأعمال الفنية التى هى مرآة ثقافة الشعوب ولسان حالها .

اضف تعليق