ads
ads

الشاعر / محمد سليم خريبة يكتب من ديوان ” لظَـى اللَّظَـى “

الخميس 09-05-2019 15:29

 

غَــزَّةُ الْعِـــزَّةُ

تَحَلَّقْ حَوْلَ ” غَـــــــــزَّةَ ” يَا زَمَانُ تَهَلَّلْ ؛ قَـدْ عَـــــــلا وَصَـفَا الأَذَانُ
مَـآذِنُ نُورِهَــــا هَتَفَتْ ، فَبَـــــــارِكْ وَحَىِّ رِجَــالَهَـا ؛ صَـــــــدَعَ البَيَـانُ
وَحَىِّ بِهَا العَجَــــــائِزَ وَالصَّبَـــــايَا وَفِتْيَتَــــــهَا بِمَـــــا هَتَـفَ الزَّمَـــــــــانُ
بَيَــــــانُ النَّصْرِ أَكْبَرَهُــــــــــمْ كِرَامًا هُمُ الشَّرَفُ الرَّفِيعُ؛ فَمَا اسْتَهَانُوا
لَغَـزَّةُ عِـــــــــزَّةُ العَرَبِ النَّشَـــــــامَى وَغَــــزَّةُ هَيْبَـــــــةٌ وَعُــــــــــــلاً وَشَـــانُ
تَمَاكَر كُلُّ ذِى لَـدَدٍ ، تَـخَفَّـــــى ، وَقَـدْ كَشَـفَـتْـهُ يَلْبِسُـــــــــهُ الهَــــوَانُ
تَصَاغَرَ كُلُّ ذى كِبْرٍ وَحُمْــــقٍ ، تَخَذَّل من غَفَــــوْا وَعَتَـــوْا وخَانُوا
وَأكَّـدَ قَـــــــــــدْرَهَا مَــــــــــــلأٌ كبَــــــارٌ وَغَــــزَّةُ قَلْبُــــــهَا البَـطَــــلُ العَــــوَانُ

أتَـتْهَا بِالقَـــــــــــــوَاذِفِ طَـــــــــائِرَاتٌ فَأَهْــوَتْــهَا ، يُزَلْزِلُهَــــا امْتِهَــــــانُ
وَزَلْزَلَتِ المُشَــــاةَ ، فَـذَا أَسِيرٌ ، وَذَلِكَ ضَلَّ ، بَعْــــــــــثَرَهُ العَنَـــــانُ
تَجَبَّرَ بالغُــــــرُورِ ، عَلَاهُ ظَنٍّ ، فخَابَ الظَّنُّ ، وَارْتَـدَعَ الجَبَـــانُ
جَفَاكِ الجَارُ وَالأَرْحَــــــامُ ، لَكِنْ يَدُ الرَّحْمَنِ جَــلَّ هِــىَ الحَنَــــــانُ
وَقُمْتِ عَلَى العَفَـافِ بِعِـزِّ حَزْمٍ سَعَى لِيَـذُودَ يَحْفِـــــــزُهُ الجَنَـــــانُ
وَرُوحُكِ بِاليَقِينِ مَضَتْ خُطَاهَا يُحَصِّنُهَا الرِّضَــــاءُ وَالامْتِنَـــانُ
أَلَسْتِ بِأُمِّ مَنْ عَـرَفُــوا هُدَاهُـــم كِتَابَ اللهِ فَامْتَـثَـلُوا وَدَانُوا ؟!
أَأُمَّ الصَّـالِحِينَ ، بَنُو التَّـفَـــانِى أَتَوْا بِعُلا الجَـــــــلالِ بِمَا أَبَانُوا
كَرُمْتِ عَلِيَّـــةً ، وَرُفِعْتِ قـــــــدرًا غِـرَاسُكِ غَـــــــزَّ نَضَّرَهُ الأَوَانُ
تَجَلَّىْ غَزةُ، ائْتَـلِقِى ، وَفِيضِى وزِيدِى ، فالفِدَاءُ هُوَ الأمَانُ
دَعِى الفَزِعَ الجَزُوعَ يَخِرُّ خِزْيًا بِسَقْطَةِ مَنْ رَمَوْكِ وَمَنْ أَعَانُوا
وَجُودِى ؛ عَلِّمِى ، وَارْقَىْ بعِزٍّ وَصُـونِى للبَـوَاسِـلِ مَا يُصَــانُ
وَقُومِى الَّليْلَ عَهْدَكِ؛ ذَاكَ أَوْلَى وَصَلِّى غَـزَّ ؛ قَـدْ رُفِعَ الأَذَانُ

تعليق (1)

1

بواسطة: محمد سليم خريبة

بتاريخ: 9 مايو,2019 8:47 م

شكرا لكم يا أستاذ عفيفى ، وشكرا لأسرة التحرير .

اضف تعليق