ads
رئيس التحرير
ads

الدكتورة أسماء جودة تكتب  : حالة إنتحار

الأحد 25-11-2018 03:42

مصر .. بقلم : د أسماء جودة

صديقي المجهول

نحن ندعي البطوله طوال الوقت

ندعي القوه الخارقة

ندعي القدره علي الإفلات

ندعي أشياء لا تمس للواقع بصله

ولا تمس للحقيقة بشئ

حتي يأتي موقف واحد

يكشف لنا ما نعانيه من جبن

وضعف وهوان وانكسار

نمشي في طريق غير متوازي

ونسمع أصوات غير واضحه

ونري الناس كأنهم أشباح

نصرخ حين يري الناس وجوهنا مشرقه ولا تبالي

ونبكي حين يظننا الناس سعداء ولا ترانا

نتكلم ولا جدوي لسماعنا احد

انه الموت الكاذب يا صديقي

ا لا تعلم اننا اعتدنا التمثيل

ذات مرة خرجت انا ونفسي لنلتقي

فوجدنا الوداع أبقي

أراني بائس أراني بائس

أراني ميت مجهول ذو جثة متعفنه

لا يتحمل رائحتها أحد

أراني عابث حتي في موتي

وكأنني مستاء من كوني كنت هنا يومآ

لا أجد منطق للبقاء

لا أجد معني للاستمرار

أراني الهث كالكلب العاطش

رغم تناولي الكثير من الماء

أراني جائع رغم التهامي كل الطعام

الذي قدمته لي أمي في المساء

لا شئ يرويني لا شئ يشبعني

الوقت قاتل يا صديقي

يلتهمني ويبعثرني

لا جدوي من المحاولة

لا جدوي للمعافرة

لا أريد شئ سوي الإستسلام

للموت الكاذب الذي أعيشة كل يوم دون رحمة

اريده واقع حتي يصبح حقيقية ملموسة

أراني أعاني أراني فاقد كل شئ

حتي هويتي

أعلم ان الله يسمعني

أعلم أنه يعلم جيدآ ما أعانية

أعلم أنه يعلم أنني

حاولت مرارآ لكن العجز يكتفني

يثقل خطوتي ويثقل لساني

ويألم قلبي

سئمت كل شئ

سئمت أحدهم حينما

قال لي ذات مره

فلتستغفر ربك سبعآ ولتشكره مرارآ

رأني أبالغ

لم يفهم ان الموقف لم يكن سطحي لهذه الدرجه

أردت أن أرحل من أمامه وتمنيت له الخرس الطويل

ايتهمونني بقلة إيماني وضعفي في ديني اهذا ما وصلهم؟

للموقف أبعاد أخري

لقد تحدثت مع الله

وشرحت له الأمر كله

وقد فهمني وبدقه

الله عادل ولكني أراكم قومآ تجهلون

 

اضف تعليق