ads
ads

الدروع البشرية غرب وجنوب هو الحل

الخميس 07-03-2019 07:21

بقلم / يحيى خليل
فى هذه المرحله لابد ان تفكر الحكومه جيدا لحل مشكله الشباب وهذه القنبله الموقوته فى جميع الدول العربيه . ولكن ماذا فعلت الحكومه المصريه لجميع الشباب بعد التخرج . هل سوف تفعل الحكومه دور المشاهد كما يفعلون الاهالى على ابنائهم . قصص وروايات كثيرة ولكن بدون جدوى ولم احد يدق على هذا الموضوع الذى اصبح قنبله موقوته فى جميع المنازل .
أيها الساده تعالوا نتحدث بشفافيه وإلقاء الضوء للساده أصحاب القرارات السياديه . ربما يتم بما نكتب عنه الان . ماذا فعلت الحكومه المصرية بعد تخرج الشباب هل تم تعينهم؟٠٠٠ فى الحقيقه على الحكومه ان توفر لهم وظائف واذا لم تقدر الحكومه ان توفر لهم وظائف فلابد ان يكون البديل جاهز وهو التوجه الى الأرض والزراعه .
على الحكومه ان تعلنها بصراحه بأن لاتوجد وظائف حكوميه ولكن البديل ان كل شاب يستلم فدان ارض فقط لاغير والبعد عن استلام 10 او 15 او اكثر من الافدنه . تعالوا نشاهد على ارض الواقع ونخرج من هذا الموضوع ثم نستكمل مانتحدث عنه . قبل اعلان رئيس الجمهوريه عن مبادرة القضاء على فيروس سى . طبعا كان التحليل والعلاج غالي جداَ وكنا نشاهد عبر التواصل الاجتماعى تبرع احد رجال الاعمال بأنه يوجد علاج واترك رقمك وياريت تعمل شير وكأننا بنعرض عن موضوع سينمائي ولكن لم اجد من هذا الشعب أحدا كان مهتم بهذا الموضوع بسبب غلاء أسعار الادويه والكشف .
وعندما اعلن رئيس الجمهوريه بأن المبادرة مجاناَ على الفور ذهب الشعب الى جميع الاماكن المحدده وتم الكشف وايضا العلاج . ونجحت المبادرة فى الشارع المصري والجميع يتحدث الان ان الدوله بها ايجابيات . عارفين ليه لأن العلاج والكشف مجاناَ . لو فكرت الحكومه انها تحصل من كل مواطن 50 جنيه للكشف والعلاج من مرض الفيروس سى . كان الشعب جلس مكانه وقال بصوت عالى انها اكذوبه وهما يسعون لتحصيل 50 جنيه فقط وكانت الشائعات سوف تكون فى الكفور والنجوع .
تعالوا نرجع الى موضوعنا الأساسى . لو تم تسليم كل شاب 5 أفدنه لم يتحرك الشباب على مستوى الجمهوريه وسوف تكون القنبله موجوده . لو فكرت الحكومه حقاَ لمساعدة الشباب والوقوف بجوارهم والاستغناء عن الوظائف الحكوميه . تبدأ الحكومه فى المنطقه الغربيه كــــنوع من الدروع البشرية على الحدود الليبيه هدفها اولا الحفاظ على طول الحدود. استصلاح الاراضى وانشاء شبكة كهرباء وجميع المرافق والادارات . تعلن الحكومه على كل شاب يحصل على واحد فدان بدون مقابل ومنزل صغير فدان فقط لاغير .
لو تم استصلاح الاراضى بمليون فدان سوف نشاهد على الحدود الليبيه مليون أسره بفكر جديد هدفه انه يبعد عن المهاترات وأصدقاء الاحباط وسوف تكون الأرض فى صورة منتجع زراعى لكى يتماشى مع شباب اليوم بمعنى جميع الافدنه بطول الطريق انشاء جهاز للمتابعه والارشاد لهؤلاء الشباب وايضا استلام المنتج من المكان المحدد بهذه المنطقه . كما ايضا يتم استصلاح الاراضى من الناحية الجنوبيه . أما رجال الاعمال الذين يحصلون على المئات من الافدنه كما حدث فى العهود السابقه عباره عن الكيل بمكيالين الهدف الوحيد مشاركة الشباب على ارض الواقع تحت شعار “فدان ارض مقابل حياة كريمه اللهم احفظ مصرنا الغاليه

اضف تعليق