ads
رئيس التحرير
ads

الإتحاد الرياضي المصري للإعاقات الذهنية يرد على شائعة البطولات الغير قانونية

الإثنين 29-05-2017 02:47

كتبت : نهى عبد الخالق

حرص الإتحاد الرياضي المصري للإعاقات الذهنية علي الرد علي بعض الإشاعات التي ترددت خلال الأيام الماضية وتداولتها بعض وسائل الإعلام وتناولت الإدعاء بإقامة بطولات مخالفة للقانون . وكشف الإتحاد في بيان أصدره اليوم أن البطولات التي قام بتنظيمها منذ نشأته تخضع للوائح الإتحاد الدولي للإعاقات الذهنية (إيناس) ،والذي يشترط اجتيار جميع اللاعبين لاختبارات الأهلية (مقياس الذكاء -قياس السلوك التكيفي) ،ويتم بعد ذلك تقسيم الإعاقات بحسب نوعها ،وهي التجربة الرائدة التي اعتمدها الاتحاد المصري منذ فترة ،وأجازها الاتحاد الدولي ،وقرر أن يتم تطبيقها في جميع المسابقات القادمة ،حيث قامت المهندسة أمل مبدي رئيس الإتحاد المصري خلال اجتماع الجمعية العمومية للإتحاد الدولي باستراليا ،بعرض التجربة المصرية في تقسيم الإعاقات ،وتتضمن تقسيم اللاعبين بحسب نوع الإعاقة ،لضمان تحقيق العدالة وتكافؤ الفرص والموضوعية في المنافسات الرياضية ،الأمر الذي ينعكس علي قوة البطولة وقيمتها الفنية ،وهو ما لاقي ترحيبا وقبولا من جميع أعضاء الجمعية العمومية للإتحاد الدولي وتم اتخاذ القرار بتعميم التجربة عالميا ،لافتا إلي أن جميع الهيئات الرياضية ،وأعضاء منظومة رياضات ذوي الإعاقة من أجهزة فنية ،أندية ،مدربين ،وأولياء امور ،قاموا بتأييد التجربة ،ووجهوا رسائل الشكر والثناء للاتحاد علي تطبيقها .                وأضاف البيان أنه يوجد اتحاد دولي مستقل للشلل الدماغي ،والإتحاد المصري لا يضم لاعبي الشلل الدماغي كما يعتقد البعض ،ولكن يعمل فقط مع الأبناء من ذوي الإعاقات الذهنية الذين اجتازوا الاختبارات الأهلية التي اعتمدها الاتحاد الدولي ،وهناك حالات شلل دماغي مرتبطة بإعاقات ذهنية بالأساس ،وهي التي يضمها الاتحاد وتدخل ضمن مسابقاته الرسمية وأنشطته ،وتختلف تماما عن الشلل الدماغي الحركي .                وأكد البيان أن شكوي البعض من وجود إعاقة التوحد في برامج وأنشطة الإتحاد ،ترجع لعدم إلمامهم بأن التوحد مدرج في أنشطة الإتحاد الدولي للإعاقات الذهنية ،باعتباره أحد انواع الإعاقات الذهنية وأيضا يتم عمل الإختبارات الاهلية وعند اجتيازها يتم إدارج اللاعب في مسابقات الإتحاد المصري للإعاقات الذهنية           ،كما أن الداون سيندروم هي أحدي أنواع الإعاقات الذهنية المعروفة ،وبالتالي تضمنتها انشطة الإتحاد منذ نشأته ،وادعاء البعض بانهم غير قادرين علي المنافسة والاشتراك في المنافسات ليس صحيحا ،ويتجاهل قدراتهم ومواهبهم الفطرية .                     وأشار البيان إلي أن تساؤل البعض عن الأبطال الذين قدمهم الإتحاد في اللعبات المختلفة ،يعلم الجميع حقيقته ،خاصة مع كون الإتحاد الرياضي المصري للإعاقات الذهنية ،إتحاد حديث أنشأ في فبراير 2014 ،ومنذ ذلك الحين يعمل علي توسيع قاعدة المشاركة وزيادة أعداد الممارسين من  اللاعبين ،والهيئات الرياضية ،وفي إطار ذلك قام الإتحاد بدوره في دعم بعض الهيئات الرياضية غير القادرة ،من خلال تحمل تكلفة اختبارات التأهيل والتصنيف المطلوبة والتي اشترطها الإتحاد الدولي لمشاركة اللاعبين ،بجانب تحمل الإتحاد أيضا لتكاليف انتقالات لاعبي الهيئات غير القادرة من محافظاتهم لأماكن إقامة البطولات ،واستطاع الإتحاد خلال الفترة الماضية ،تنظيم عدد من  البطولات المحلية في رياضات كرة القدم ،ألعاب القوي ،السباحة ،التنس الأرضي ،تنس الطاولة كرة السلة ،بواقع 11 بطولة رسمية ما بين بطولات الجمهورية وكأس مصر ،علاوة علي إدخاله هذا الموسم لثلاث رياضات جديدة هي الفروسية ،كرة اليد ،البولينج ،وتم إقامة 3 بطولات تنشيطية فيها ،وقامت المهندسة أمل مبدي رئيس الإتحاد الرياضي المصري للإعاقات الذهنية بعرض تجربة مصر في رياضة الفروسية في اجتماع الجمعية العمومية للإتحاد الدولي وتم عرض فيديوهات مسجلة لأول بطولة أقامها الإتحاد المصري هذا الموسم ،وسط اهتمام الجميع ،في ظل حداثتها بالنسبة لذوي الإعاقة الذهنية ،وجاري تأهيل اللاعبين من خلال بطولات الإتحاد وأنشطته لتكوين المنتخبات في اللعبات المختلفة ،حيث إنه من المعروف أن الألعاب الفردية تحتاج لتحقيق أرقام معينة للمشاركة في البطولات العالمية .                  وأشار البيان إلي أن البعض ممن يتحدثون عن إقامة الإتحاد لحفلات فنية وسينمائية ،لم يتابعوا جيدا نشاطات الإتحاد والفاعليات التي أقامها وأهدافها ،وفي مقدمة ذلك الملتقي الدولي لفنون ذوي القدرات الخاصة (أولادنا) ،والذي سعينا من خلاله لتنمية موارد الإتحاد ،وهو ما تحقق بالفعل في إطار الخطة الموضوعة من قبل مجلس الإدارة ،بهدف التخفيف عن كاهل الدولة وعدم تحميلها لأي أعباء ،بالإضافة إلي أننا نؤمن كمجلس إدارة بأهمية تقديمنا لأي خدمة يحتاجها أولادنا من ذوي الإعاقة الذهنية ،فلنا دور حيوي في رعايتهم وتوفير متطلباتهم ،وذلك بالتعاون مع الجهات المختلفة الحكومية وغير الحكومية والمجتمع المدني ،وأقيم الملتقي في مارس الماضي تحت رعاية السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي ،وشارك فيه وفود 28 دولة عربية وأجنبية ،وكان له أكبر الأثر في إظهار وجه مصر الحضاري واهتمامها بالأشخاص ذوي الإعاقة ،بجانب حالة الحراك المجتمعي التي تكونت حول قضية الإعاقة وحقوق أصحابها من خلال التوعية وتثقيف أفراد المجتمع .     واوضح البيان ان الإتحاد نجح مؤخرا في عقد بروتوكول تعاون مع نقابة المهن الرياضية ويتم تفعيله خلال الفترة القادمة ،ويهدف لإعداد وتأهيل المدرب الرياضي لذوي الإعاقة الذهنية ،بشكل علمي سليم ،لضمان عدم تعامل غير المختصين وغير المؤهلين مع اللاعبين من ذوي الإعاقة الذهنية .                        واختتم البيان بأن الجميع يعلم سر  الحملة التي يطلقها بعض الأفراد والمؤسسات علي الإتحاد وأسبابها والمحركين لها وفي هذا التوقيت تحديدا ،بسبب النجاحات التي حققها منذ إنشائه ،وتطور النشاط بشكل واضح في مجال رياضة ذوي الإعاقة الذهنية ،ونجاحه علي المستوي الدولي ،إلا أن ذلك لن ينال من عزيمة المسؤولين عن الإتحاد وكافة اعضائه أو يؤثر علي عطائهم واستمرار جهودهم لخدمة الأبناء

2 تعليقان

1

بواسطة: Olfat Mostafa Salem

بتاريخ: 29 مايو,2017 12:19 م

أوجه كلامى للسادة الصحفيين الذين يهاجمون الاتحاد المصرى للاعتقال الذهنية..
أين كنتم طوووووال السنين الماضية عندما كانت تقام البطولات وكأنه تفضل وصدقة يتصدق بها القائمين على الهيئات المحدودة جدا فى العدد ولا تنظيم ولا قانون ولا مسؤلين للمراجعة سوى بطولة بالاسم واحدا ربنا… كنا نعامل ك معاقين فعلا وقول. .. ولما ربنا يوفقنا ويأتى مجلس إدارة قمة فى الرقى والاحترام من حيث التعامل مع الهيئات والأندية وتنظيم على أعلى مستوى وتطبيق للقوانين بحذافيرها وتوزع الميداليات بكل شفافية وعدالة ) أقسم ب الله وحق الأيام المباركة.. كنا فى بعض الأحيان نلعب البطولة وطلبوا مننا الانصراف وح نبعث لكم الميداليات لأن مفيش عندنا ) على الرغم من أننا جميعا نعرف يعنى ايه ميدالية لابن احتياجات خاصة ذهنى. والان تقام البطولات بحرفية شديدة وكأننا فى بطولات دولية .نهاجم بكل هذه الشراسة. .. ليه

2

بواسطة: هشام المسيري

بتاريخ: 30 مايو,2017 10:53 م

الاتحاد المصري للاعاقات الذهنية منذ انشاءه 2014 لم يقوم بتسجيل لاعب واحد بسجلات الاتحاد الدولي. ولا يوجد موافقة من الاتحاد الدولي للتجربة الاتحاد المصري للاعاقات الذهنية الاتحاد المصري للاعاقات الذهنية حتي الآن لن يستطيع المشاركة في أي بطولة نظرا لعدم تسجيل اللاعبين… الوضوح والصراحة أهم من الكلام الخاطئ كان من الممكن الرد بأن هناك تقصير إداري وسوف يتم تلافيه مستقبلا .. المهندسة أمل المبدي المحترمة رئيس الاتحاد المصري للاعاقات الذهنية قالت في حديث لها أن في البطولات يطبق عليهم قانون الاسوياء وهذا صحيح فلو افترضنا في العاب القوي دفع الجلة هل يستطيع اللاعبين متلازمة داون ذو كف اليد الصغير من حمل جلة وزنها 7 كيلو و260 جرام ودفعها بطريقة قانونية مثل اللاعب الإعاقة الفكرية ذو البنيان القوي … الحقيقة بمصداقية من مدرب غيور علي بلده أن يمشي الاتحاد المصري للاعاقات الذهنية في طريقة الصحيح طبقا للنظم الدولية ولا يدعي ادعاءات غير صحيحة فلو دخل اي منا علي موقع الاتحاد الدولي لن نجد لاعبين مسجلين باسم مصرنا الحبيبة . ولا يوجد قرار في الاتحاد الدولي لاعتماد تجربة الاتحاد المصري … وطبقا للصور والفيديوهات التي لدي فيوجد مشاركات للاعبين شلل دماغي وكذلك التوحد اتمني من أولياء الأمور الاعبين متلازمة داون لا ينخدعوا ويعرفون قدرات أبناءهم في عدم قدراتهم علي الأداء خلال المشاركات الدولية بطريقة قانونية مثل الاسوياء ولن يستطيعوا التنافس مع لاعبين تأخر دراسي خلال البطولات التابعة للاتحاد الدولي للاعاقات الذهنية… وهذه نصحية أخذناه علي عاتقنا نحن المعاقين الرياضيين اتجاه هؤلاء اللاعبين الذين ليس لديهم ذنب وولي الأمر يسعي لإسعاد هذه أبطل فالأفضل التحضير لبطولة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا المقامة في شهر مارس 2018 أبوظبي حيث سأكون مدرب من مدربين منتخب الإمارات واسعد بمقابلة أبطال مصر

اضف تعليق