ads
ads

اربعة أعوام على إستشهاد النائب العام “هشام بركات”

السبت 29-06-2019 22:23

مصر | فريدة صلاح الدين

اليوم هو الذكرى الرابعة لاستشهاد النائب العام السابق المستشار هشام بركات، والذي استشهد إثر عملية إرهابية، استهدفت موكبة عقب خروجه من منزله بمنطقة مصر الجديدة متوجهًا إلي مكتبة في نهار رمضان يوم 29 يونيو لعام 2015.

من هو المستشار هشام بركات

ولد المستشار هشام بركات في الواحد والعشرين من نوفمبر لعام 1950، وحصل على ليسانس الحقوق بتقدير عام جيد جدا في عام الحرب 1973، والتحق بالنيابة في ديسمبر من ذات العام، له ثلاثة أبناء الأول محمد وكيل نيابة أمن الدولة، والثانية مروة رئيس المحكمة الابتدائية، والثالثة دعاء مدير عام مساعد بالإدارة العامة للعقود بأحد شركات البترول وعضو مجلس إدارة نادي الشمس.

تدرج الشهيد هشام بركات في المناصب بداية من النيابة العامة، إلى السلك القضائي ما بين محاكم ابتدائية واستئناف، ثم تم انتدابه رئيسًا للمكتب الفني والمتابعة بمحكمة استئناف الإسماعيلية في 2012، ثم تم انتدابه رئيسًا للمكتب الفني بمحكمة استئناف القاهرة.

ومن أهم قرارات المستشار هشام بركات، في العاشر من يوليو لعام 2013، تولى المستشار الشهيد منصبه كنائب عام للبلاد عقب مرور 10 أيام من ثورة 30 يونيو، ولعل أبرز قراراته التي قام باتخاذها إعطاء الأمر بفض اعتصامي رابعة والنهضة، والأمر بالتحفظ على أموال جماعة الإخوان الإرهابية، وإحالة قيادات الجماعة إلي محكمة الجنايات في قتل المتظاهرين وغيرها من القضايا، وإدراج قيادات الجماعة على القوائم الإرهابية، حتى إحالة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى محكمة الجنايات.

مشهد اغتيال النائب العام

العاشرة من صباح 29 يونيو 2015، انفجار شديد في شارع عمار بن ياسر بمنطقة النزهة، هرع جميع ساكني الشارع إلي مكان الانفجار ليفاجئوا أن هذا الصوت كان ناتجًا عن استهداف موكب المستشار الشهيد هشام بركات أثناء تحركه من منزله متجهًا إلي مكتبه، ونتج عن الحادث استشهاد النائب العام وإصابة قائد حرس موكب النائب العام و ثلاثة آخرين من طاقم الحراسة بإصابات ما بين كدمات وحروق ناتجة عن شظايا من جراء الانفجار.
 
وعقب مرور أيام علي الحادث، استجاب الرئيس عبد الفتاح السيسي لدعوة نادي القضاة وأصدر قرارا جمهوريا بإطلاق اسم الشهيد النائب العام المستشار هشام بركات على ميدان رابعة العدوية.
 
وفي السادس من مارس لعام 2016، وعقب مرور 8 أشهر على استشهاد النائب العام، أعلن اللواء مجدي عبد الغفار، وزير الداخلية، في مؤتمر عقد بقطاع الأمن الوطني، القبض على عدد من المتهمين في الحادث.

وفي الثامن من مايو لعام 2016، أمرت نيابة أمن الدولة العليا، بإحالة المتهمين إلى محكمة الجنايات، بعدما أسندت إليهم اتهامات استهداف وتفجير موكب النائب العام الراحل هشام بركات في يونيو بمنطقة مصر الجديدة عن طريق تفجير عبوات ناسفة أثناء انتقاله من منزله إلى مكان عمله، ما أسفر عن استشهاده، وإصابة عدد من أفراد الحراسة، فضلًا عن تخريب وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة.

وفي الرابع عشر من يونيو لعام 2016، نظرت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة برئاسة المستشار حسن فريد، أولى جلسات القضية.

وقضت محكمة جنايات القاهرة بالإعدام والمؤبد والمشدد للمتهمين وعددهم 67 متهم، وفي الثاني والعشرين من يوليو لعام 2017، أسدلت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار حسن فريد، الستار بحكمها بإعدام 28 متهما من بين المحال أوراقهم للمفتي، والسجن المشدد 15 عاما لثمانية متهمين آخرين، والمؤبد لخمسة عشر متهما، والسجن 10 سنوات لخمسة عشر آخرين، وانقضاء الدعوى على المتهم محمد كمال بسبب وفاته، فى اتهامهم باغتيال المستشار هشام بركات، النائب العام الراحل.

اضف تعليق