ads
ads

أستاذ جامعي قتل أمام مسجد بفيصل مرددا “أنا قتلت الشيطان”، و”أنا خليفة الله فى الأرض”.

السبت 06-04-2019 00:44

مصر | فريدة صلاح الدين

قالت مصادر أمنية أن التحريات الأولية فى حادث مقتل إمام مسجد بفيصل كشفت أن المتهم دخل إلى المسجد أثناء صلاة الجمعة ممسكا بسكين فى يده وطعن الإمام فى ظهره أثناء السجود.

و أضافت ، أن المتهم دخل المسجد ووقف مرددا: “أنا قتلت الشيطان”، و”أنا خليفة الله فى الأرض”.

وقال شهود العيان انهم فوجئوا بالمتهم يقتحم المسجد ويسدد طعنات الى الشيخ محمد العدوى خلال الصلاة ويصرخ ويقول :أنا قتلت الشيطان قتلت ابليس ” وسرعان ما سقط إمام المسجد غارقا فى دمائه وتمكن الاهالى من الامساك بالمتهم والسيطرة عليه واخذ السكين المستخدمة فى الحادث . 

واشار الاهالى أن المتهم اخترق صفوف المصلين وانهال على المجني عليه إمام المسجد طعنا بسلاح أبيض كان بحوزته وصرخ أنا المهدى المنتظر وأنت إبليس وخلال الامساك بالمتهم تم الاتصال بالشرطة وقام الاهالى بالتحدث إلى المتهم وتبين انه استاذ جامعى وقال انه قتل ابليس. 

وعنف المصلون المتهم قائلين له كيف عرفت ان القتيل ابليس وانفعل عليه احد المتواجدين قائلا له : ولا انت قتلته علشان اتكلم عن الطلاق والجواز .. يا اخى حرام عليك انت طلقت مراتك الاسبوع اللى فات وكل واحد راح لحاله وقام الاهالى بمناقشته انت عندك كام ابن فرد المتهم عندى 3 ابناء وطلب المتهم من الاهالى فك قيده حتى يتحدث لهم لكنهم رفضوا. 

وأشارت مصادر أمنية إلى أن أهالي شارع الأمراء بمنطقة التعاون بفيصل فوجئوا بشاب يخرج مسرعا من المسجد يده ملطخة بالدماء فيما تبين مقتل إمام المسجد فأمسك به الأهالي وسلموه لقوات الشرطة بالمنطقة التي حضرت وفرضت كردونا أمنيا حول مسرح الحادث وتم اقتياد المتهم إلى قسم شرطة الهرم.

وتسلمت المتهم قوات أمن الجيزة و تم نقل جثة المجني عليه إلى مشرحة مستشفى الهرم.

وعلى الفور قرر الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، إعفاء كل من وكيل وزارة أوقاف الجيزة الشيخ محمد نور، ومدير إدارة الهرم الشيخ هيثم معوض، ومفتش المنطقة الشيخ علي موافي من العمل من مواقعهم القيادية والإدارية وإحالتهم للنيابة للتحقيق، كما قرر تكليف الشيخ أمين عبد الواجد وكيل الوزارة للوجه القبلي بتسيير أعمال مديرية أوقاف الجيزة.

ويأتى ذلك نظرا لتقصيرهم في واجبهم الوظيفي وعدم تنفيذ تعليمات الوزارة بعدم إقامة صلاة الجمعة في الزوايا إلا للضرورة وبترخيص مسبق من القطاع الديني، فضلا عن عدم السماح لأي شخص غير مرخص له بالخطابة باعتلاء المنبر. 

وتعليقا على واقعة قتل “إمام الهرم”، أكد وزير الأوقاف أن السيد محمد العدوي، المجنى عليه، الذي كان يؤم الناس بزاوية الرحمة بمنطقة الهرم، اليوم الجمعة، ليس إماما بالأوقاف، ولا خطيب مكافأة، وغير مصرح له بالخطابة، فضلا عن أنه لسه له علاقة بالأوقاف من قريب أو بعيد على الإطلاق.

جاء ذلك بناء على ما عرضه رئيس القطاع الديني الشيخ جابر طايع يوسف على وزير الأوقاف متضمنا تقصير المذكورين في أداء عملهم والمهام المكلفين بها، ومن أخصها عدم السماح لشخص غير مرخص له بالخطابة باعتلاء المنير، الأمر الذي أسفر عن إصدار قراراته سالفة الذكر.

وفي سياق متصل، استنكرت وزارة الأوقاف بشدة وقوع هذا الحادث، كما تدين مرتكبه، مؤكدة متابعتها بترقب شديد نتائج التحقيقات، مؤكدة أنها لا تقصر في حماية العاملين بها.

اضف تعليق